موسوعة الفرق

المطلب الثالث: دولة الذكريين الثانية


دولة الذكريين الثانية: (1153هـ - 1188)
إن الحاكم التاسع والأخير للعائلة البليدية كان (شاه بلال)، فهذا الحاكم هداه الله عز وجل إلى الإسلام، فآمن وتاب عن الذكرية فثار ضده (ملك دينار الكجكي) وكان أبوه (الملا مراد الكجكي) خليفة (الملا محمد الأتكي) بعد غيابه. وكان هو الخليفة على الذكريين بعد موت أبيه، فلما رأى الحاكم البليدي قد عاد إلى الإسلام الصحيح وتاب عن الذكرية بغى عليه وقتله واستولى على (مكران)، وبهذا انتقلت السلطة من العائلة البليدية إلى العائلة الكجكية، وصار سلطانها (ملك دينار بن الملا مراد) وباستيلائه على إقليم (مكران) قامت دولة الذكريين الثانية، وذلك عام (1153هـ). واجتمعت له زعامة الفرقة ورئاسة الدولة، فكانت أيامه أزهى أيام الدولة الذكرية للذكريين؛ إذ كانت الأسرة الكجكية شديدة التعصب للذكرية.
وبجهود هذه الدولة انتشرت (الذكرية) في جميع أطراف (بلوشستان)، وتمكنت من القلوب والأذهان، وكان (ملك دينار) شديد العداوة للإسلام فاتسم عهده بالظلم والتعسف بالنسبة للمسلمين، وكان يقتل الكثيرين منهم في المساجد أثناء الصلاة، وكانوا لا يستطيعون المرور ببلادهم، فكانت أيامه أيام نكبة واضطهاد للمسلمين حتى وفق الله –سبحانه وتعالى- المجاهد البطل (نصير خان النوري) لمقاومة هذه الفتنة العمياء والداهية الدهياء، فحمل راية الجهاد ضد الذكريين، وبعد صراع مرير تمكن من قتل (ملك دينار) والقضاء على الدولة الذكرية، وذلك عام (1188هـ)، ولم تقم لهم دولة بعد ذلك.

انظر أيضا: