trial

موسوعة الفرق

المطلب الثاني: مفهوم النبوة


قسم عيسى الأنبياء تقسيماً غريباً، حيث قال: يكون النبي في أحد صنفين: النبي وهو الذي يأتي بكتاب جديد، والصنف الآخر: الأمي وهو الذي يأتي بكتاب جديد ويشرح الكتاب السابق. أما الرسول فله رسالة خاصة، وهي شرح الكتاب السابق what is a muslim, ed. (1979) p. 17.  .
وكبار الأنبياء هم سبعة، يمثل كل واحد منهم مدرسة من مدارس الحياة، فيقول: آدم يمثل النظام، ونوح يمثل الإيمان، وإبراهيم يمثل التضحية، وإسماعيل يمثل الثبات، وموسى يمثل الصبر، وعيسى يمثل العفو، ومحمد يمثل الموت، والسلام Ibid., PP. 17, 18.  .
 ويعتقد عيسى وأتباعه أن جميع الأنبياء والمرسلين كانوا سوداً، كما في قول عيسى: إن الأنبياء كانوا صديقين وصالحين، اصطفاهم الله سبحانه وتعالى معلمين وقدوة، ألهمهم الله ليبلغوا أوامره للناس جميعاً، حتى نعرف الصراط المستقيم، ونعيش حياة طيبة في هذه الدنيا، وكانوا مخلصين لله سبحانه وتعالى، وكانوا جميعاً سوداً نوبيين. أما النبي عيسى فهو في اعتقاد الفرقة ابن لجبريل، حيث قال عيسى لما نزل جبريل الروح القدس من صدر الله تمثل في جسد لكي يدخل على مريم ـ والفعل «دخل» يعنى «جامع»، والدليل الواضح على ذلك في سفر التكوين إصحاح 1 فقرة 6، فدخل على هاجر فحبلت. وهذا مثل إنجيل لوقا إصحاح 1 فقرة 28 فدخل إليها الملاك، وقال: سلام لك أيتها المنعم عليها. الرب معك، مباركة أنت في النساء. فالعبارة «فدخل» في هذين النصين دالة على الاتصال الجسدى، وتعني جامع Al-Mahdi, Al-Imam Isa,: what is a muslim, (1979)P. 18, 19. ، ومضى فقال وفي إنجيل لوقا إصحاح 2 فقرة 21 دليل آخر على أن عيسى ـ عليه السلام ـ حبل جبريل، ولما تمت ثمانية أيام ليختنوا الصبي سمي يسوع كما تسمى من الملاك قبل أن حبل به في البطن، فكان اسم الملك جبريل عيسى أيضا Was Christ Really Crucified? revised ed. 3 (1974) p 6. . واعتقدوا أن الذي صلب مكان عيسى عليه السلام هو الحواري يهوذا الذي كان يريد أن يسلمه لأعدائه، كما في إنجيل برنابا Ibid, P. 62 . اعتقدوا أن عيسى ـ عليه السلام ـ تجول في الأرض بعد ذلك مسافراً إلى الهند والتبت والفرس وسوريا واليونان ومصر، وأنه قضى عشر سنوات في كل واحد من هذه الأمكنة، يشفي الناس ويعلمهم ويتعلم منهم. وفي مصر قبل كطالب وامتحن سبع مرات امتحان الإخلاص، وامتحان العدل، وامتحان الإيمان، وامتحان الاحسان، وامتحان الشجاعة، وامتحان الحب الإلهي، وامتحان الموت ـ وبعد نجاحه في هذه الامتحانات تسلم شهادة الدرجة العليا روح الله، وكان عمره آنذاك مائة وعشرين سنة، ثم تحول جسده إلى روح الهرم الأعظم بمصر Al-Mahdi, Al-Imam Isa, was Christ Really crucified? Revised ed.3(1974)PP.68- 70 . ثم ادعى أن النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ لم يكن أعظم الأنبياء تمسكاً بالآية: قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ [البقرة: 136].
ويقول المسلمون النوبيون (السود) في أمريكا وجزر البحر الكاريبي وفي بلاد العالم قد علمهم المسلم القوقازي والباكستاني أن النبي الرسول مصطفى محمد الأمين صلى الله عليه وسلم أعظم الأنبياء ـ لكن تفضيل نبي على نبي آخر ذنب، بما أن الأنبياء والرسل قد أرسلوا لأداء واجبات معينة Al-Mahdi, Al-Imam Isa, Hadith: Allah’s scriptures, PP.2.3 .

انظر أيضا: