موسوعة الفرق

تمهيد


إن هذه الفرقة في ظاهرها تبدو إسلامية بغض النظر عن تدرج مؤسسها في دعاويه من كونه حفيداً للمهدي المنتظر إلى كونه مجدد القرن العشرين إلى كونه عيسى المسيح الموعود عودته، ولها منشورات في الصلاة والصيام والحج تثبت هذا المفهوم، حيث إنها لا تخالف التصور الإسلامي لهذه المبادئ إلا في القليل، ولكن لهذه الفرقة فضلاً عن تلك المنشورات الإسلامية منشورات أخرى في شتى الموضوعات، تضرب بالإسلام عرض الحائط، فتخالف أركان الإسلام والإيمان، ولكن لا يظهر خلافها إلا لمن قرأها بدقة وإنصاف. ولها أيضاً منشورات تمثل وتعبر عن ميلها القومي العنصري الذي أدى بهم إلى مفهوم للإنسان يخالف مفهومه في الإسلام تماماً...

انظر أيضا: