trial

موسوعة الفرق

 ولما كانت دعوته تقوم على إعادة بناء أمة الإسلام ـ تلك المنظمة التي أنشأها إليجا محمد ـ، وإحياء تعاليمه صافية خالية من أي ادعاء بالنبوة، أو أي دعوى شخصية، استجاب له العديد من أتباع البلالية والسايلسية، بل أكثر من ذلك فقد انضم إليه معظم أبناء إليجا محمد نفسه، أخوة وأخوات والاس !!! بل إن زوجة إليجا محمد نفسه ( ليست والدة والاس ) تاينيتا محمد Muhaad Tyneaـ الخطيبة البليغة والكاتبة المشهورة أصبحت من أتباعه، وقلدها فرحخان رئاسة منظمة تدريب البنات المسلمات التي أعاد تنظيمها هي ومنظمة ثمرة الإسلام.


 وفي سنة 1984م سمى فرح خان نفسه: لويس فرح خان محمد، تشبيهاً بما كان يحدث في عهد إليجا محمد نفسه من إضافة لقب محمد إلى أبرز شخصيات الفرقة Ibid, p 6.  .
 وينبغي أن نشير إلى نقطة في غاية الأهمية، وهي أنه في شهر ذي القعدة من عام 1403هـ الموافق الشهر الثامن من عام 1983م اجتمع فرح خان مع وارث الدين بن محمد إليجا، واتفقا على أن يحترم أتباعهما بعضهم بعضاً، وعلى ألا يكون بينهما دم، وهذا الاعتراف من وارث الدين يدل على تفوق فرحخان وجماعته على البلالية، والسبب في ذلك كما يرى فرح خان نفسه هو أن وارث الدين قد حاد عن طريق فرقة إليجا الأصلية، ولازال في بؤرة اهتمامه قضية اللون الأسود، وبعض ممارسته في مساجدهم الخاصة يتحفظ عليها معظم المسلمين، ومنهم من لايعتقدون بصحة إسلامه.

انظر أيضا: