trial

موسوعة الفرق

 وكان أكبر محمد قد ذهب هو وزوجته هارييت محمد Harriet Muhaad إلى القاهرة عام 1961م حيث انضم إلى الجامع الأزهر، وهناك تعرف على الإسلام الصحيح، فأعلن إسلامه الصحيح وتبرأ من أبيه وفرقة أبيه، فرفضت هارييت تغير أكبر محمد، فعادت إلى شيكاغو، وطلقت منه، وظلت تابعة لأبيه وفرقة الإليجية Muhammad Speaks: Vol ;11 ; 1980 p 10. .


 وفي عام 1964م تزوجها سايلس أبوبكر فتكفل إليجا محمد بنفقات دراسته في جامعة ايلانويز Illinois حتى حصل على درجة البكالوريوس، وعينه مير التجارة الوطني بالفرقة، ومسئولاً عن توزيع جريدة الفرقة (محمد يتكلم) على مستوى الولايات المتحدة كلها، ثم لقبه بلقب محمد ومن وقتها أصبح اسمه سايلس محمد.
 وفي عام 1970م عاد سايلس محمد إلى ولاية كاليفورنيا هو وزوجته هارييت بعد أن دب الخلاف بينه وبين أبناء إليجا.
 وفي عام 1975م وبعد وفاة إليجا محمد وتولي والاس محمد ( وارث الدين)بدا سايلس ينافس والاس للسيطرة على اقتصاد الفرقة.
 وفي أغسطس عام 1977م انسحب سايلس من الفرقة نهائيّاً، وعاد إلى شيكاغو، وكتب إلى والاس محمد رسائل يتهمه فيها بالهرطقة وهدم حركة أبيه، وأكد أنه الوحيد ابن إليجا الروحي، بل أكثر من ذلك فقد ادعى سايلس محمد أنه نبي مرسل، وأخذ يدعو أعضاء الفرقة في شيكاغو إلى الثبات على تعاليم إليجا، وعزل والاس، فالتف حوله عدد غير قليل من أتباع الإليجية.
 وفي أوائل عام 1978م انتقل هو ومن تابعه من أتباع الإليجية إلى مدينة كاليفورنيا، وأصدر مجلة شهرية سماها محمد يتكلم صدر أول عدد منها في أوائل 1978م، ثم أعاد ميليشيا ( F.O.I.) ثمرة الإسلام للذكور، و(M.G.T) منظمة تدريب البنات المسلمات، والتف حوله كثير من أعضاء هاتين الفرقتين.
 وبعد ظهور الفراحخانية ـ كما سنرى في المبحث القادم ـ كانت نقطة الخلاف بينها وبين السايلسية: أن فرح خان لم يدع النبوة، وتمسك بتعاليم إليجا دون أي إضافات، مما أدى إلى تقلص أعداد السايلسية حتى في موطنها الأصلي: مدينة شيكاغو مما دفع سايلس نفسه إلى أن ينتقل مع معظم أتباعه إلى مدينة أطلانطا Atlanta بولاية جورجيا Ibid ; p. 11.  .
 أما عن جريدة محمد يتكلم فلم تصل إلى المستوى الوطني، بل ظلت محلية وتعرضت إلى نكسات عديدة، فانقطع صدورها من حين إلى آخر.

انظر أيضا: