trial

موسوعة الفرق

المبحث الرابع: علاقتهم  بالعالم الإسلامي


 حاول والاس محمد أو وارث الدين أن يصحح علاقة فرقة الإليجية بالعالم الإسلامي، فرأس في عام 1977م وفداً مكوناً من حوالي مائتي عضو من أعضاء فرقته، وحجوا جميعاً ضيوفاً على رابطة العالم الإسلامي Bilalian News,Vol. No. 43, 1Sep. 1978, P.28. . كما أرسل وارث بعض أتباعه إلى معاهد اللغة العربية بمكة المكرمة والرياض تأكيداً لترابط الفرقة مع العالم الإسلامي ومحاولة لاستدماج الأسس الإسلامية الصحيحة، لكنه أرسل مع كل مجموعة من الطلاب مراقباً موثوقاً فيه، ونصحهم بالاستماع إلى خطبه المسجلة على أشرطة يوميّاً وعدم مخالطة المسلمين. فلم يمض عام إلا وقد تركوا الدراسة جميعاً وعادوا إلى أمريكا. وفي خريف العام التالي عقدت رابطة العالم الإسلامي عدة برامج دراسية خاصة لأئمة فرقة وارث الدين، لمدة أسبوعين يتسلم الإمام بعدها شهادة رسمية ويعود إلى معبده مدعياً أنه متأهل للإمامة Ibid, P.28. .
وأعادت الرابطة دعوتها لوارث الدين محمد وفرقته فحج في آخر عام 1978م ما يقارب من مائتي عضو ضيوفاً على الرابطة Ibid, P.29. . وقد واكب هذه الفترة اعتراف العالم الإسلامي بهذه الفرقة وأنهم على الإسلام الصحيح.
إلا أن الآراء التي أطلقها وارث الدين تبعد هذه الفرقة عن الإسلام لاسيما قضية رفع النبي عيسى ومعجزة ولادته، حيث أقر وارث بصلبه وموته، كما قال بأن يوسف النجار أبوه، وقضية تعدد الزوجات حيث حرّمه وارث على أتباعه خضوعاً للقوانين الأمريكية.
وهنا يتنكر وارث للمعتقدات الإسلامية محاولاً التقرب من الثقافة الأمريكية على حساب الإسلام.
من خلال ما سبق يظهر لنا أن محاولة التقارب المصطنعة بين فرقة الإليجية الثانية والعالم الإسلامي كان الهدف منها أن تحصل الفرقة على غطاء شرعي معترف به من قبل المسلمين، وذلك من أجل خلق إطار أيديولوجي جديد يصلح للتعامل مع الآخر (الرجل الأبيض) فبدلاً من دعاوى العنصرية التي أعلنها إليجا محمد اتجه وارث الدين إلى دعاوى الحوار العقلي مستنداً في ذلك إلى الثقافة الأمريكية.
تعقيب:
 هذا هو موقف الإليجية الثانية من العالم الإسلامي. وهو موقف يكشف عن تناقض واضح بين محاولة التمسح بالإسلام واستدماج ظاهري لتعاليمه، ثم اتجاه معاكس لتعاليم الإسلام يتمثل في التقرب من الثقافة الأمريكية.

انظر أيضا: