موسوعة الفرق

المطلب الثالث: عقيدتهم في الغيبيات


لما كانت معتقدات الفرضية قائمةً على أصول ومعتقدات أساسية استمدوها من الفرق الباطنية القديمة وخاصة الإسماعيلية النزارية، الذين جعلوا التأويل من المرتكزات التي بنوا عليها عقائدهم تلك، فلا غرو أن نجد الفرضية تتخبط في المسائل الغيبية كتخبط أسلافهم في ذلك.
 فكما هو معلوم أن المسائل الغيبية من الأمور الواجب الإيمان بها، والتسليم بماورد عنها شرعاً دون الخوض في ماهيتها، أما الفرضية فجاءت تفسيراتها مخالفة تماماً لنهج الإسلام الصحيح، نهج أهل السنة والجماعة.
 فيوم القيامة يوم البعث والنشور: له تصور خاص عندهم فالبعث عندهم، هو الانتقال من الجهل إلى العلم، هو الخروج من قبر الوهم إلى يقظة المعرفة Black Muslims In America ; P 11
 أما الجنة والنار: فقد أنكر فرض وجود الجنة والنار، وجعلهما رمزاً إلى أحوال الناس في الأرض، فالبيض كانوا في الجنة حوالي 400 سنة عندما استعبدوا السود، الذين كانوا في جهنم في تلك الفترة، وظلوا في جهنم حتى جاء فرض رسولاً إليهم لإنقاذهم منها وإعادتهم إلى الجنة Ibid ; p 14

انظر أيضا: