trial

موسوعة الفرق

المطلب الثالث: التبركات البدعية والشركية


عند الديوبندية- ولا سيما أئمتهم وأكابرهم- عجائب وغرائب من التبركات البدعية، كل ذلك من ظواهر الصوفية ومظاهر القبورية.
وإليكم بعض النماذج من تلك التبركات البدعية
 التبرك بختم كتاب (إحياء علوم الدين) للغزالي (505هـ) .
قلت: هل يتبرك بكتاب صوفي قبوري خرافي ؟!
وللقبورية الصوفية شغف عظيم بهذا الكتاب ، وهو مصحف من مصاحف الصوفية والقبورية جميعاً .
وقد حكوا عن الإمام النووي رحمه الله تعالى (676) أنه قال: (كاد الإحياء أن يكون قرآناً) .
قلت: لم يحققوا ثبوت هذه المقالة عن النووي وما أظنها إلا كذباً عليه.
 التبرك بالمثنوي للرومي الحنفي (672هـ) إمام الصوفية المولوية .
للديوبندية شغف بهذا المصحف وختمه والاحتفال به . وقد تهافت عليه القبورية الرومية والتركية والإيرانية والأفغانية والهندية تهافت الفراش على النار .
وقد سماه القبورية: قرآناً بهلوياً (أي القرآن الفارسي).
وقال الرومي نفسه في الثناء على كتابه (المثنوي) مضاهئاً به القرآن: (بأيدي سفرة كرام بررة، يمنعون أن لا يمسه إلا المطهرون، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه...).
التبركات بالحجرة النبوية والتبرك بالغلاف والتبرك بتمر المدينة النبوية والتبرك بنوى التمر والتبرك بتراب الحجرة الشريفة والتبرك بأقمشة المدينة وثيابها، بل التبرك بالزيت المحروق في الحجرة الشريفة والتبرك بإدخال الأطفال إلى الحجرة الشريفة .
 التبرك بقبر النبي صلى الله عليه وسلم وموضع جلوسه، وما مسته يده الشريفة، وما مرت عليه قدمه صلى الله عليه وسلم وكذا المنبر .جهود علماء الحنفية في إبطال عقائد القبورية لشمس الدين السلفي الأفغاني-2/799-801
يقول الشيخ أشرف على التانوي في كتابه ما ترجمته:
"ذكر الشيخ معين الدين - أكبر أبناء الشيخ محمد يعقوب النانوتوي - كرامة ظهرت لأبيه بعد الوفاة، قال: انتشرت الحمى في قريتنا "نانوته" وجعل الناس يستشفون بتراب قبر الشيخ محمد يعقوب، فكل من أخذ شيئا من تربة قبره وعلقه بجسده اشتفى من الحمى، حتى ذهب الناس بالتراب كله، وقد قمت بإعادة التراب على القبر عدة مرات، وكلما أعدت التراب عليه أخذوه، حتى تعبت من كثرة إلقاء التراب على القبر، فذهبت إليه وقلت له: ما بال هذه الكرامة، جلبت علينا المشاكل، اسمع! إن اشتفى أحد بعد هذا فلن نعيد على قبرك تراباً وستبقى مستويا هكذا، يدوسك الناس بنعالهم، فلم يشتف أحد بعد ذلك اليوم، واشتهر هذا بين الناس كما كان قد اشتهر من قبل اشتفاء الناس به، فانتهى الناس من التقاط التراب من قبره".الديوبندية لأبي أسامة سيد طالب الرحمن- ص87، 88


انظر أيضا: