trial

موسوعة الفرق

المطلب التاسع: يصرحون بعدم الحاجة إلى الله


ولقد صرح كبار الصوفية بعدم حاجتهم إلى الله تعالى فإنه لما سألهم سائل عن علامة الصوفي (الفقير) قالوا «أن لا يكون له إلى الله حاجة» ذكره القشيري والسهروردي ((الرسالة القشيرية )) (ص125) ((عوارف المعارف)) للسهروردي (ص103).
وقد استبعدوا أن يكون هناك من يغيث الخلق غير النبي محمد، وقد أخرجوا الرب بذلك من حسابهم: من رغبتهم ورهبتهم. فتوجهوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم قائلين:


يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به




سواك عند حلول الحادث العمم





يـــا حبيب الإله خذ بيدي  

    




مــا لعجزي سواك مستندي ((الحجج والبينات في ثبوت الاستغاثة بالأموات)) (31-32)) ط: مكتبة الحقيقة - اسطنبول.



ماذا تتضمن مجالس ذكر النقشبندية
وتتضمن مجالس النقشبندية التوجه إلى النبي وأهل بيته بغفران الذنوب وقضاء الحوائج. وهي مجالس شبيهة بمجالس الشيعة.
وإليكم بعض الأناشيد التي يغنونها في مجالسهم يتوجهون فيها إلى أهل البيت. وهنا يخاطبون النبي عليه الصلاة والسلام فيقولون:


يا رسول الله وقفت بالذل في أبواب عـزكم     





مستشفعاً لذنوبي عندكم بكم



أعفر الخد ذلا في التراب عسى    




أن تقبلوني وترضوا عن عبيدكم



فإن رضيتم فيا سعدي ويا شرفي   




وإن أبيتم فمن أرجو غيركـــم



أنا المقر بذنبي فاصفحوا كرما




فبانكساري وذلي قد أتيتكــم


نسيت كل طريق كنت أعرفهــــا




إلا طريقا تؤدي لحيكـــم


لا تطردوني فإني قد عرفت بكم




بين الورى اُدعى بصبكــم



يا آل طه إني عبد ذليـــــل   





منكـم أرجو استتار فضائحـي



يا آل طه نظرة لي بالنبــــي        




منكم بها تقضى جميع مصالحي



أنتم كرام الدهر كل من التجــا




بجنابكم يـــا سادتي لم يفضح



والله طهركم وأذهب عنكم رجساً   





وفضلكــم بطـــه الأسمـح


وقالوا:


يا من له في الكون من حاجة  




عليك بالتوسل بالسيدة الطاهرة



نفيسة والمصطفى جدها




أسرارها بين الـورى ظاهرة


في الشرق والغرب لها شهرة  




أنـارها ساطعـة فاهرة



كم من كرامات لها قد بدت  




وكم من مقامات لها فاخرة



عابدة زاهدة جامعة




للخير في الدنيا والآخرة


تتلو كتاب الله في لحدها




وهي لمن قد زارها بعون الله ناظرة


في كم من قطر قد سما ذكرها




عاملة فائقة ماهرة


يسقى بها الغيث إذا ما القرى 




قد هطلت في سحبها الماطرة


وأما أعداء المسلمين فالأناشيد كفيلة بالقضاء عليهم.
يقولون:


يا رب بموسى اجعل رأس المشركين منكوسا


يا رب بيحيى وزكريا دمر جسور الشيوعية


يا رب بحق أيوب خلصنا من الذنوب


يا رب بحق داود اقهر أشرار اليهود

وقد أنشد عبد المجيد الخاني في الحدائق الوردية يقول للنبي صلى الله عليه وسلم:


يا شفيع الخلق في اليوم العسير




ومجير الناس من نار السعير


أنت روح الكون لولاك لما




خلق الأفلاك مولاك القدير


أنت مقصود الوجود المصطفى




أنت بين الرسل البدر المنير


وأنا عبد ضعيف مذنب




مستجير بحماك المستنير


وحماك الملجأ المقصود في




كل حال من صغير وكبير


فأغثني يا غياث الأنبياء




ليس لي غيرك والله نصير


واستجب لي وقتي ما أشتكي




وأجرني منه يا خير مجير


يا أبا الزهراء كن لي منقذا




يوم لا يغني كبير عن صغير


من لهذا المذنب العاصي إذا




لم يجره أحمد الهادي البشير


وهو ذخر العالمين المرتجى




عاصم العاصي من الهول المبير


وهو كاف للبرايا كافل        




للعطايا ظاهر المجد ظهير


أنا عبد من عبيد الباب بل




أنا في الأعتاب كلب يستمير


بل أنا عبد كلاب سكنت




طيبة الطيبة النشر العبير


عطف الله علينا قلبه        




وجزأه كل خير من نذير


حين قلت حيلتي: قلت له




يا عريض الجاه إني مستجير


فهو عوني وهو غوثي وبه




أتقي اليوم العبوس القمطرير

وقال أيضا:


وأنت غياث كل الخلق طرا




وجاهك ذلك الجاه الكبير


إذا عطف النبي فكل أمر




عسير من عواطفه يسير


بسطت يدي مفتقرا إليه




وقلبي بالإجابة لي قرير


فحاشا أن يرد يدي صفرا        




ومن أخلاقه الجود الغزير ((الحدائق الوردية في حقائق أجلاء الطريقة النقشبندية )) (20 – 22).

وبينما يقولون عن الله: يا كاشف المهمات
يصفون رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفس الصفة قائلين:


محمد زينة الدنيا وبهجتها  




محمد كاشف الغمات والظلم ((أوراد الذاكرين أوراد الطريقة النقشبندية)) قارن بين (ص 24) وبين (ص 38)

وبينما يخاطبون الله قائلين:


يا من يغيث المستغيث    




إن لم تغثنا من يغيث


تجدهم في نفس الكتاب يخاطبون محمدا صلى الله عليه وسلم قائلين:


ما مد لخير الخلـــق يـــدا      




أحد إلا وبه سعــــدا





فلـذاك مـددت إليه يــدي  




وبذلك كنت من السعـدا



باب لله سمـا وعــــــلا     




شرفا وامتاز بكل عـلا



والكل بدعـــــوته اتصـلا     




بالله وحاز به المــددا



إني في العسـر وفـي اليســر    




بحماه الوذ مدى العمـر



وأقول أغثني يا ذخــــري     




وأنلني من كفيك نـدى ((أوراد الذاكرين أوراد الطريقة النقشبندية)) قارن بين (ص 36) وبين (ص 62).


انظر أيضا: