trial

الموسوعة الفقهية

المبحث الأوَّلُ: حُكمُ قَطعِ الحُلْقومِ والمَرِيءِ


اختلَفَ العُلَماءُ في اشتِراطِ قَطْعِ الحُلقومِ والمَريءِ في التَّذْكيةِ على قَولَينِ:
القول الأوّلُ: يُشتَرَطُ لصِحَّةِ التَّذْكيةِ قَطعُ الحُلقومِ والمَريءِ فقط، ولا يُشتَرَطُ قَطعُ الوَدَجَينِ، وهو مَذهَبُ الشَّافِعيَّةِ [321] ((المجموع)) للنووي (9/83)، ((منهاج الطالبين)) للنووي (ص 318).   ، والحَنابِلةِ [322] ((الإنصاف)) للمرداوي (10/295)، ((كشاف القناع)) للبهوتي (6/206).   ، واختيارُ ابنِ باز [323] قال ابن باز: (أن يُقطَعَ الحُلقومُ والمَرِيءُ فقط دون الوَدَجينِ، وهو أيضًا صحيحٌ، وقال به جمعٌ مِن أهلِ العِلمِ... وهذا هو المختارُ في هذه المسألةِ). ((مجموع فتاوى ابن باز)) (18/26).   ، وبه أفتَت اللَّجنةُ الدَّائِمةُ [324] جاء في فتاوى اللَّجْنة الدَّائِمة: (ولا بُدَّ مِن قَطْعِ المَريءِ والحُلقوم؛ لحِلِّ الذَّبيحةِ، فإن قَطَعَ معهما الوَدَجَينِ أو أحَدَهما، فهو أكمَلُ وأحوَطُ). ((فتاوى اللَّجْنة الدَّائِمة)) (22/479).   .
الأدلَّة:
أولًا: مِنَ السُّنَّةِ
عن رافِعِ بنِ خَديجٍ رَضِيَ الله عنه أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((ما أنهَرَ الدَّمَ وذُكِرَ اسمُ اللهِ عليه، فكُلوه ليس السِّنَّ والظُّفُرَ )) [325] أخرجه البخاري (2488)، ومسلم (1968).   .
وجهُ الدَّلالةِ:
قولُه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((أنهَرَ الدَّمَ)) لا يكونُ إلَّا بقَطعِ الحُلقومِ والمَرِيءِ [326] ((التوضيح لشرح الجامع الصحيح)) (26/477)، ويُنظر: ((بهجة قلوب الأبرار)) للسعدي (ص: 139).   .
 ثانيًا: أنَّه قَطعٌ في محَلِّ الذَّبحِ ما لا يبقى الحيوانُ معه [327] ((كشاف القناع)) للبهوتي (6/206).   ؛ ولأنَّ الحُلقومَ مَجرى النَّفَسِ، والمَرِيءَ مَجرى الطَّعامِ، والرُّوحُ لا تبقى مع قَطْعِهما [328] ((المجموع)) للنووي (9/83،84).   .
ثالثًا: أنَّ الغالِبَ أنَّ الوَدَجَينِ يُقطَعانِ بقَطعِ الحُلقومِ والمَرِيءِ، فلو ترَكَهما جاز لحُصولِ المقصودِ بالحُلقومِ والمَريءِ [329] ((المجموع)) للنووي (9/86)، ((الذخيرة)) للقرافي (4/133).   .
رابِعًا: أنَّ هذا هو الذَّبحُ المعروفُ عند العَرَبِ، وهو أنَّ الذابِحَ يأتي على الرَّقَبةِ فيَقطَعُ الحُلقومَ والمَريءَ [330] ((الشرح الممتع)) لابن عثيمين (15/72).   .
خامِسًا: أنَّ مَقصودَ الذَّكاةِ فَواتُ النَّفسِ بأخَفِّ ألَمٍ، والأسهَلُ في فواتِ الرُّوحِ انقِطاعُ النَّفَسِ، وهو بقَطعِ الحُلقومِ أخَصُّ، وبقَطعِ المَريءِ؛ لأنَّه مَسلَكُ الجَوفِ، وليس بعد قَطْعِهما حياةٌ، والوَدَجانِ قد يُسَلَّانِ مِن الإنسانِ والبَهيمةِ فيَعيشانِ، فكان اعتِبارُ الذَّكاةِ بما لا تبقى معه حياةٌ أَولى من اعتبارِها بما تبقى معه حياةٌ [331] ((الحاوي الكبير)) للماوردي (15/88).   .
القول الثاني: يُشتَرَطُ لصِحَّةِ الذَّبحِ قَطعُ ما أنهَرَ الدَّمَ فقط، وهو اختيارُ ابنِ حَزمٍ [332] قال ابنُ حزم: (فكُلُّ ما أنهَرَ الدَّمَ في المتمَكَّنِ منه، وذُكِرَ اسمُ الله عليه مِن ذَبحٍ أو نحرٍ؛ فهو ذكاةٌ يحِلُّ بها الأكلُ). ((المحلى)) (6/127).   ، وابنِ تَيميَّةَ [333] قال ابنُ تيميَّةَ: (والأظهَرُ أنَّه لا يُشتَرَطُ شَيءٌ من ذلك؛ فإنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لم يشتَرِطْ شيئًا من ذلك ولا أوجَبَه، بل قال في الحديثِ المتَّفَق على صحَّتِه: «ما أنهَرَ الدَّمَ وذُكِرَ اسمُ اللهِ عليه، فكُلْ ليس السِّنَّ والظُّفُرَ»، فإذا جرى الدمُ مِن العُنُقِ ومات الحيوانُ بذلك، وقد سَمَّى عليه اللهَ؛ أبيح، سواءٌ كان القَطعُ فَوقَ الغَلصَمةِ أو دونَها، وسواء قطَعَ اثنين أو ثلاثةً أو أربعةً). ((المسائل والأجوبة)) (1/162).   ، والشَّوكانيِّ [334] قال الشوكاني: (والحاصِلُ أنَّه قد دلَّ الحديثُ الصَّحيحُ على أنَّ المعتبَرَ إنهارُ الدَّمِ، فإذا طَعَن في الحَلقِ واللَّبَّةِ حتى أنهَرَ الدَّمَ، ولم يَفْرِ الأوداجَ كُلَّها؛ كان الذَّبحُ صَحيحًا، والذَّبيحةُ حَلالًا). ((السيل الجرار)) (ص 712).   ، وابنِ عُثَيمينَ [335] قال ابن عثيمين: (والخلافُ في هذا طويلٌ مُتشَعِّبٌ؛ لأنَّه ليس هناك نصٌّ واضِحٌ يدُلُّ على الاشتراطِ، لكِنَّ أقرَبَ الأقوالِ عندي: أنَّ الشَّرطَ هو إنهارُ الدَّمِ فقط، وما عدا ذلك فهو مُكَمِّلٌ، ولا شَكَّ أنَّ الإنسانَ إذا قطع الأربعةَ: [الحُلقومَ، والمَرِيءَ، والوَدَجَينِ] فقد حلَّت بالإجماعِ). ((الشرح الممتع)) (24/272).   .
الأدلَّة مِنَ السُّنَّةِ:
1- عن رافِعِ بنِ خَديجٍ رضي الله عنه أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((ما أنهَرَ الدَّمَ وذُكِرَ اسمُ اللهِ عليه، فكُلُوه ليس السِّنَّ والظُّفُرَ )) [336] أخرجه البخاري (2488)، ومسلم (1968).   .
وجهُ الدَّلالةِ:
 أنَّ قَولَه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((ما أنهَرَ الدَّمَ)) يدُلُّ على أنَّ التَّذْكيةَ تَحصُلُ بإنهارِ الدَّمِ، وإن لم يَحصُلْ فَرْيُ الأوداجِ [337] ((السيل الجرار)) للشوكاني (ص 712).   .
2- عن عَدِيِّ بنِ حاتمٍ رضي الله عنه قال: ((قلتُ: يا رَسولَ اللهِ، إنَّا نَصيدُ الصَّيدَ فلا نجِدُ سِكِّينًا إلَّا الظِّرارَ [338] الظِّرارُ: جمعُ ظُرَر، وهو حَجَرٌ صُلبٌ مُحَدَّد. يُنظر: ((عمدة القاري)) للعيني (21/115)، ((نيل الأوطار)) للشوكاني (8/160).   وشِقَّةَ العَصا [339] شِقَّةُ العَصا: ما شُقَّ منها وكان مُحَدَّدًا. يُنظر: ((نيل الأوطار)) للشوكاني (8/160).   ، فقال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أَمِرَّ الدَّمَ بما شِئتَ، واذكُرِ اسمَ اللهِ)) [340] أخرجه أبو داود (2824)، والنسائي (4303)، وابن ماجه (3177)، وأحمد (18250) واللفظ له. صحَّحه ابن الملقِّن في ((البدر المنير)) (9/251)، والألباني في ((صحيح سنن النسائي)) (4303)، وصحَّح إسنادَه الشوكانيُّ في ((السيل الجرار)) (4/67).   .
وجهُ الدَّلالةِ:
أنَّه مِنَ المعلومِ أنَّ شِقَّةَ العَصا لا تَفري كُلَّ الأوداجِ، ومع هذا فقد أباح النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم تذكيَتَها به، ما أنهَرَت التَّذْكيةُ الدَّمَ [341] ((السيل الجرار)) للشوكاني (ص 712).   .

انظر أيضا: