trial

الموسوعة الفقهية

المَبحثُ الخامس: إتمامُ المُسافِرِ إذا صلَّى خلْفَ مُقيمٍ


إذا ائتمَّ مسافرٌ بمقيمٍ وجَبَ عليه الإتمامُ، وهذا باتِّفاقِ المذاهبِ الفقهيَّة الأربعة: الحَنَفيَّة ((تبيين الحقائق)) للزيلعي، مع ((حاشية الشلبي)) (1/213)، ويُنظر: ((درر الحكام)) لملا خسرو (1/134). ، والمالِكيَّة هناك تفصيل في مذهب المالكية، واختلفوا هل بعدَ إتمامه للصلاة خلفَ المقيم يُعيد الصلاةَ أم لا؟  قال الدسوقي: (والحاصل أن المسافر إذا اقتدى بالمقيم فإن نوى الإتمام أتم صلاته مطلقا أدرك مع الإمام ركعة أو أكثر أو لم يدرك معه ركعة وأما إن نوى القصر فإن أدرك مع الإمام ركعة أو أكثر فإنه يتم صلاته وإن لم يدرك معه ركعة فإنه يقصر ولا يتم وبهذا يعلم أنه إذا اقتدى المسافر بالمقيم في أخيرتي الرباعية فإنه يتم سواء نوى القصر أو الإتمام "قوله ولم يعد" أي لأنه لا خلل في صلاة إمامه. "قوله والمعتمد الإعادة إلخ" قد صرح أبو الحسن بأن القول هنا بعدم الإعادة قول ابن رشد وهو خلاف مذهب المدونة من الإعادة قال وهو الراجح لأن الصلاة في الجماعة فضيلة والقصر سنة والفضيلة لا تسد له مسد السنة). ((الشرح الكبير للدردير وحاشية الدسوقي)) (1/ 365). ، والشافعيَّة ((المجموع)) للنووي (4/356)، ((تحفة المحتاج)) للهيتمي، مع ((حواشي الشرواني والعبادي)) (2/388). ، والحَنابِلَة ((الإنصاف)) للمرداوي (2/227)، ويُنظر: ((المغني)) لابن قدامة (2/209). ، وهو مذهبُ عامَّة الفقهاءِ قال ابن المنذر: (اختلف أهل العلم في مسافر صلى خلف مقيم، فقالت طائفة، يصلي بصلاتهم، روينا هذا القول، عن ابن عمر، وابن عباس، وبه قال الحسن البصري، وإبراهيم النخعي، وسعيد بن جبير، وجابر بن زيد، ومكحول.......... وبه قال سفيان الثوري، والأوزاعي، ومعمر، والشافعي، وأحمد، وأبو ثور، وأصحاب الرأي). ((الأوسط)) (4/390). وقال ابنُ قُدامة: (وجملة ذلك: أنَّ المسافرَ متى ائتمَّ بمقيم، لزِمَه الإتمام، سواء أدرك جميعَ الصلاة أو ركعة، أو أقلَّ؛ قال الأثرم: سألتُ أبا عبد الله عن المسافر، يدخُل في تشهُّد المقيمين؟ قال: يُصلِّي أربعًا. ورُوي ذلك عن ابن عُمرَ، وابن عبَّاس، وجماعةٍ من التابعين، وبه قال الثوريُّ، والأوزاعيُّ، والشافعيُّ، وأبو ثور، وأصحابُ الرأي) ((المغني)) (2/209). وقال النوويُّ: (مذهبنا أنَّ المسافر إذا اقتدَى بمقيمٍ في جزء من صلاته لَزِمَه الإتمامُ، سواء أدرك معه ركعةً أم دونها، وبهذا قال أبو حنيفة والأكثرون، حكاه الشيخُ أبو حامد عن عامَّة العُلماء، وحكاه ابنُ المنذر عن ابن عُمرَ، وابن عبَّاس، وجماعةٍ من التابعين، والثوريِّ، والأوزاعيِّ، وأحمد، وأبي ثور، وأصحابِ الرأي) ((المجموع)) (4/357). ، وحُكِي الإجماعُ على ذلك قال ابنُ عبد البر: (وقد أجمَعوا على أنَّ المسافر إذا أدرك ركعةً من صلاة المقيم لزِمَه الإتمامُ، بل قد قال أكثرهم: إنَّه إذا أحرم المسافرُ خلْفَ المقيم قَبل سلامه أنَّه تلزمه صلاةُ المقيم، وعليه الإتمام) ((التمهيد)) (16/315). وقال النوويُّ: (... ولأَنَّ العلماءَ أجمَعوا على أنَّ المسافر إذا اقتدَى بمقيمٍ لَزِمَه الإتمامُ...) ((المجموع)) (4/341). وقال ابنُ حجر: (احتجَّ الشافعيُّ على عدم الوجوب بأنَّ المسافر إذا دخل في صلاة المقيم صلَّى أربعًا باتِّفاقهم، ولو كان فرضُه القصرَ لم يأتمَّ مسافرٌ بمقيم) ((فتح الباري)) (2/565). .
الأدلَّة:
أولًا: من السُّنَّة
1- عن مُوسَى بنِ سَلمةَ قال: (كنَّا مع ابن عبَّاسٍ بمَكَّةَ، فقلتُ: إنَّا إذا كنَّا معكم صلَّيْنا أربعًا، وإذا رجَعْنا إلى رِحالنا صَلَّيْنا ركعتينِ، قال: تِلك سُنَّةُ أبي القاسِمِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ) أخرجه أحمد (1/216) (1862)، والطبري في ((تهذيب الآثار- مسند عمر)) (333)، والطبراني (12/202) (12895). قال ابن الملقِّن في ((البدر المنير)) (4/554): إسنادٌ رجالُه كلُّهم محتجٌّ بهم في الصَّحيح. وصحَّح إسنادَه أحمدُ شاكر في ((تحقيق المسند)) (3/260)، والألبانيُّ في ((إرواء الغليل)) (571). .
وَجْهُ الدَّلالَةِ:
 أنَّ قوله (السُّنة) يَنصرِفُ إلى سُنَّة رسولِ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ((المغني)) لابن قدامة (2/210). .
2- عن أبي هُرَيرةَ رَضِيَ اللهُ عنه قال: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((إنَّما جُعِلَ الإمامُ ليُؤتمَّ به؛ فلا تَختَلِفُوا عليه )) رواه البخاري (722)، ومسلم (818). .
وَجْهُ الدَّلالَةِ:
أنَّ مفارقةَ إمامِه اختلافٌ عليه، فلم يَجُزْ مع إمكانِ مُتابعتِه ((المغني)) لابن قدامة (2/210). .
3- عن أبي هُرَيرَةَ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، يقول: ((إذا أُقيمتِ الصَّلاةُ فلا تأتوها تَسعَوْنَ، وأتُوها تَمشُونَ وعليكم السَّكينةُ؛ فما أدركتُم فصلُّوا، وما فاتَكم فأتمُّوا )) رواه البخاري (908)، ومسلم (602). .
وَجْهُ الدَّلالَةِ:
أنَّ عُمومَ الحديثِ يدلُّ على مُتابعةِ الإمامِ قال ابنُ عثيمين: (يجب على مَن ائتم بمقيمٍ وهو مسافر, أن يُتمَّ الصلاةَ, سواء أدرك الصلاةَ من أوَّلها, أو أدرك الركعتين الأخيرتين, أو أدرك ركعةً، أو حتى لو أدرك التشهُّدَ الأخير، يجب عليه أن يُتمَّ صلاتَه؛ لعموم قول النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: «ما أدركتُم فصلُّوا، وما فاتكم فأتِمُّوا») ((مجموع فتاوى ورسائل العثيمين)) (15/420). .
ثانيًا: من الآثارِ
عن نافِعٍ قال: (كان ابنُ عُمرَ رَضِيَ اللهُ عنه إذا صلَّى مع الإمامِ صلَّاها أربعًا، وإذا صلَّى وحْدَه صلَّاها رَكعتينِ) رواه مسلم (694). .
وَجْهُ الدَّلالَةِ:
أنَّ هذا فِعلُ ابن عُمرَ، وكذلك ورد عن ابن عبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عنه، ولا مخالفَ لهم من الصَّحابةِ رَضِيَ اللهُ عنهم ((المغني)) لابن قدامة (2/210). .
ثالثًا: أنَّ قصْد الاقتداءِ من المسافِر بالمقيم يكونُ بمنزلةِ نيَّة الإقامةِ في حقِّ وجوبِ التَّكميلِ ((درر الحكام)) لملا خسرو (1/134). .
رابعًا: أنَّه اجتمع ما يَقتضي القصرَ والتَّمامَ، فغُلِّب التمامُ، كما لو أحْرَم بها في السَّفرِ ثم أقام ((المجموع)) للنووي (4/355). .

انظر أيضا: