الموسوعة العقدية

المَبْحَث الأوَّلُ: الآثارُ الإيمانيَّةُ العامَّة للأسماءِ والصِّفات

تمهيدٌ
إنَّ للتعَبُّدِ بالأسماءِ والصِّفاتِ الإلهيَّةِ آثارًا كثيرةً على قَلبِ العَبدِ وعَمَلِه وحياتِه.
قال العِزُّ بنُ عبدِ السَّلامِ: (اعلَمْ أنَّ مَعرِفةَ الذَّاتِ والصِّفاتِ مُثمِرةٌ لجميعِ الخيراتِ العاجِلةِ والآجِلةِ، ومَعرفةِ كلِّ صِفةٍ من الصِّفاتِ تثمِرُ حالًا عَلِيَّةً، وأقوالًا سَنِيَّةً، وأفعالًا رَضِيَّةً، ومراتبَ دُنيويَّةً، ودرجاتٍ أخرويَّةً، فمَثَلُ مَعرِفةِ الذَّاتِ والصِّفاتِ كشَجَرة ٍطيِّبةٍ أصلُها -وهو معرفةُ الذَّاتِ- ثابتٌ بالحُجَّة والبرهانِ، وفَرْعُها -وهو مَعرِفةُ الصِّفاتِ- في السَّماءِ؛ مجدًا وشَرَفًا تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ من الأحوالِ والأقوالِ والأعمالِ بِإِذْنِ رَبِّهَا [إبراهيم: 25] وهو خالِقُها؛ إذ لا يحصُلُ شَيءٌ من ثمارها إلَّا بإذنِه وتوفيقِه، مَنبَتُ هذه الشَّجرةِ القَلبُ الذي إذا صلَحَ بالمعرفةِ والأحوالِ صَلَح الجَسَدُ كُلُّه) [3443] يُنظر: ((شجرة المعارف والأحوال)) (ص: 20). .
وهذه إشارةٌ مُوجَزةٌ إلى بعضِ تلك الآثارِ:

  • المَطْلَبُ الأوَّلُ: مَحَبَّةُ اللهِ.
  • المَطْلَبُ الثَّاني: الذُّلُّ والتعظيمُ.
  • المَطْلَبُ الثَّالِثُ: الخَشيةُ والهَيبَةُ.
  • المَطْلَبُ الرابِعُ: اليَقينُ والسَّكينةُ والطُّمَأنينةُ.
  • المَطْلَبُ الخامِسُ: الرِّضا.
  • المَطْلَبُ السَّادِسُ: التوَكُّل.
  • المَطْلَبُ السَّابعُ: الدُّعاءُ.
  • المَطْلَبُ الثَّامِنُ: الإخلاصُ.
  • المَطْلَبُ التاسِعُ: التلَذُّذُ بالعبادةِ.
  • انظر أيضا: