الموسوعة العقدية

 الخَبِيرُ

صِفةٌ ذاتيَّةٌ ثابتةٌ للهِ عزَّ وجلَّ بالكِتابِ والسُّنَّةِ، و(الخبيرُ) مِن أسمائِه تعالى.
الدَّليلُ مِن الكِتابِ:
1- قولُه تعالى: ... قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ [التحريم: 3].
2- قَولُه: عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ [الأنعام: 73] .
الدَّليلُ من السُّنَّةِ:
حديثُ عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال لها في قصَّةِ تتبُّعِها له إلى البَقيعِ: ((ما لكِ يا عائشُ حَشْيَا رَابيَةً؟! قالت: قلتُ: لا شيءَ، قال: لَتُخْبِريني أو لَيُخبِرَنِّي اللَّطيفُ الخبيرُ )) [2050] أخرجه مسلم (974). .
معنى (الخبيرِ):
1- العالمُ بما كان وما يكونُ [2051] يُنظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (4/226). .
2- قال الخطَّابيُّ: (هو العالمُ بكُنْهِ الشَّيءِ، المُطَّلعُ على حقيقتِه) [2052] يُنظر: ((شأن الدعاء)) (ص: 63). .
قال أبو هِلالٍ العَسكريُّ: (الفَرْقُ بينَ العِلمِ والخُبْرِ: أنَّ الخُبْرَ هو العِلمُ بكُنْهِ المعلوماتِ على حقائقِها، ففيه معنًى زائدٌ على العِلمِ) [2053] يُنظر: ((الفروق)) (ص: 74). .
قال ابنُ جَريرٍ: (الخَبيرُ بمصالحِ الأشياءِ ومَضارِّها، الذي لا يخفى عليه عواقِبُ الأمورِ وبَوَاديها، ولا يقَعُ في تدبيرِه خَلَلٌ، ولا يَدخُلُ حُكمَه دَخَلٌ) [2054] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (9/ 180). .
وقال الحليميُّ: (الخبيرُ: المتحَقِّقُ لِما يَعلَمُ، كالمستيقِنِ مِن العبادِ؛ إذ كان الشَّكُّ غيرَ جائزٍ عليه، وإنَّ الشَّكَّ يَنزِعُ إلى الجَهلِ، وحاشا له مِنَ الجَهلِ) [2055] يُنظر: ((المنهاج في شعب الإيمان)) (1/ 199). .

انظر أيضا: