الموسوعة العقدية

 الحَنَانُ (بمعنى الرَّحمةِ)

صفةٌ فِعليَّةٌ ثابتةٌ للهِ عزَّ وجلَّ بالكِتابِ والسُّنَّةِ.
الدَّليلُ مِن الكِتابِ:
قولُه تعالى: خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآَتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا * وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيًّا [مريم: 12-13] .
الدَّليلُ من السُّنَّةِ:
حديثُ أبي سعيدٍ الخُدريِّ رَضِيَ اللهُ عنه مرفوعًا: ((يوضَعُ الصِّراطُ بيْن ظَهْرانَيْ جهنَّمَ، عليه حَسَكٌ كحَسَكِ السَّعدانِ... ثمَّ يشفَعُ الأنبياءُ في كُلِّ مَن كان يشهَدُ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ مُخلِصًا، فيُخرِجونَهم منها، قال: ثمَّ يَتحنَّنُ اللهُ برحمتِه على مَن فيها، فما يترُكُ فيها عبدًا في قَلبِه مِثقالُ حبَّةٍ مِن إيمانٍ إلَّا أخرَجَه منها )) [1999] أخرجه أحمد (11081) واللفظ له، والخلال في ((السنة)) (1589) مختصراً، والحاكم (8738) باختلاف يسير. صححه الحاكم على شرط مسلم، وحسنه الوادعي في ((الشفاعة)) (159)، وحسن إسناده شعيب الأرناؤوط في تخريج ((مسند أحمد)) (11081)، ووثق رواته البوصيري في ((إتحاف الخيرة المهرة)) (8/167). .
قال ابنُ جَريرٍ: (قَولُه: وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا [مريم: 13] : يَقولُ تعالى ذِكْرُه: ورحمةً منَّا ومحبَّةً له آتَيْناه الحُكمَ صبيًّا، وقد اختَلَف أهلُ التَّأويلِ في معنى الحنَانِ، فقال بعضُهم: معناه: الرَّحمةُ)، ثمَّ نسَبَ ذلك بإسنادِه إلى ابنِ عبَّاسٍ وعِكرمةَ والضَّحَّاكِ وقتادةَ، ثمَّ قال: (وقال آخَرونَ: معنى ذلك: وتعطُّفًا مِن عندِنا عليه فعَلْنا ذلك)، ونسَبَ ذلك بإسنادِه إلى مجاهدٍ، ثمَّ قال: (وقال آخَرونَ: بل معنى الحنَانِ: المحبَّةُ، ووجَّهوا معنى الكلامِ إلى: ومحبَّةً مِن عندِنا فعَلْنا ذلك)، ثمَّ نسَبَ ذلك بإسنادِه إلى عِكرمةَ وابنِ زيدٍ، ثمَّ قال: (وقال آخَرونَ: معناه: تعظيمًا منَّا له)، ونسَبَ ذلك بإسنادِه إلى عطاءِ بنِ أبي رباحٍ... ثمَّ قال: (وأصلُ ذلك -أعني: الحنَانَ- مِن قولِ القائلِ: حنَّ فلانٌ إلى كذا، وذلك إذا ارتاحَ إليه واشتاقَ، ثمَّ يُقالُ: تحنَّنَ فلانٌ على فلانٍ: إذا وُصِفَ بالتَّعطُّفِ عليه والرِّقَّةِ به والرَّحمةِ له، كما قال الشَّاعرُ:
تَحَنَّنْ عَلَيَّ هَدَاكَ المَلِيكُ            فَإِنَّ لِكُلِّ مَقَامٍ مَقَالَا
بمعنى: تعطَّفْ علَيَّ؛ فالحَنَانُ: مصدرٌ مِن قولِ القائلِ: حنَّ فلانٌ على فلانٍ، يُقالُ منه: حنَنْتُ عليه، فأنا أَحِنُّ عليه، وحنَانًا) [2000] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (15/ 475-479). وقَد حَمَل بعضُ المفسِّرين، ومنهم ابن كثير ((تفسير ابن كثير)) (5/ 217) قولَ اللهِ تعالى: وَآَتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا * وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا، على معنى: آتيناه الحُكمَ وحنانًا وزكاةً، أي: جعَلْناه ذا حنانٍ وزكاةٍ، فيكونُ الحنانُ صفةً ليحيى عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ. .
 وقال الفرَّاءُ: (قَولُه: وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا [مريم: 13] الحنَانُ: الرَّحمةُ، ونُصِبَ حَنَانًا، أي: وفَعَلْنا ذلِك؛ رحمةً لأبوَيْهِ) [2001] يُنظر: ((معاني القرآن)) (2/163). .
وروَى أبو عُبيدٍ القاسمُ بنُ سلَّامٍ عن أبي مُعاويةَ الضَّريرِ، عن هشامِ بنِ عُروةَ، عن أبيه: (أنَّه كان يَقولُ في تلبيتِه: لبَّيْكَ ربَّنا وحَنانَيْكَ)، وهذا إسنادٌ صحيحٌ، وعروةُ بنُ الزُّبَيرِ تابعيٌّ ثقةٌ، أحَدُ الفُقَهاءِ السَّبعةِ بالمدينةِ، قال أبو عُبَيدٍ: (قَولُه: حَنانَيْكَ، يُريدُ: رحمتَكَ، والعربُ تقولُ: حنانَك يا ربُّ، وحَنانَيْكَ يا ربُّ؛ بمعنًى واحدٍ) [2002] يُنظر: ((غريب الحديث)) (5/ 444). .
وقال أبو موسى المَدينيُّ: (في حديثِ زيدِ بنِ عَمرٍو: حَنانَيْكَ أي: ارحَمْني رحمةً بعدَ رحمةٍ) [2003] يُنظر: ((المجموع المغيث)) (1/514). .
وقال الأزهريُّ: (روَى أبو العبَّاسِ عنِ ابنِ الأعرابيِّ، أنَّه قال: الحنَّانُ: مِن أسماءِ اللهِ -بتشديدِ النُّونِ- بمعنى: الرَّحيمِ، قال: والحنَانُ -بالتَّخفيفِ-: الرَّحمةُ، قال: والحنَانُ: الرِّزْقُ، والحنَانُ: البركةُ، والحنَانُ: الهَيبةُ، والحنَانُ: الوقَارُ).
ثمَّ قال الأزهريُّ: (وقال اللَّيثُ: الحنَانُ: الرَّحمةُ، والفِعلُ التَّحنُّنُ، قال: واللهُ الحنَّانُ المنَّانُ الرَّحيمُ بعبادِه، ومنه قولُه تعالى: وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا أي: رحمةً مِن لدُنَّا، قلتُ أي: الأزهريُّ: والحنَّانُ مِن أسماءِ اللهِ تعالى، جاء على فعَّالٍ بتشديدِ النُّونِ، صحيحٌ، وكان بعضُ مشايخِنا أنكَرَ التَّشديدَ فيه؛ لأنَّه ذهَبَ به إلى الحَنِينِ، فاستوحَشَ أن يكونَ الحَنينُ مِن صِفاتِ اللهِ تعالى، وإنَّما معنى الحنَّانِ: الرَّحيمُ، مِن الحنَانِ، وهو الرَّحمةُ).
ثمَّ قال: (قال أبو إسحاقَ: الحنَّانُ في صفةِ اللهِ: ذو الرَّحمةِ والتَّعطُّفِ) [2004] يُنظر: ((تهذيب اللغة)) (3/ 286). .
وقال الخطَّابيُّ: (الحنَّان: معناه ذو الرَّحمةِ والعطفِ، والحنَانُ -مخفَّفٌ- الرَّحمةُ) [2005] يُنظر: ((شأن الدعاء)) (ص: 105). .
وقال الحليميُّ: (الحنَّانُ: وهو الواسِعُ الرَّحمةِ، وقد يكونُ المبالِغَ في إكرامِ أهلِ طاعتِه إذا وافَوا دارَ القرارِ؛ لأنَّ مَن حَنَّ إلى غيرِه من النَّاسِ أكرَمَه عند لقائِه، وكَلِفَ به عندَ قُدومِه) [2006] يُنظر: ((المنهاج في شعب الإيمان)) (1/ 207). .
وقال ابنُ تيميَّةَ: (قال يعني: الجوهريَّ: الحَنِينُ: الشَّوقُ، وتَوَقانُ النَّفسِ، وقال: حنَّ إليه يحِنُّ حنينًا فهو حانٌّ، والحنَانُ: الرَّحمةُ، يُقالُ: حنَّ عليه يحِنُّ حنانًا، ومنه قولُه تعالى: وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا وَزَكَاةً [مريم: 13] ، والحنَّانُ بالتَّشديدِ: ذو الرَّحمةِ، وتحنَّنَ عليه: ترحَّمَ، والعربُ تقولُ: حَنانَيْكَ يا ربُّ، وحَنانَك، بمعنًى واحدٍ، أي: رحمتَك، وهذا كلامُ الجَوهريِّ، وفي الأثَرِ في تفسيرِ الحنَّانِ المنَّانِ: «أنَّ الحنَّانَ هو الَّذي يُقبِلُ على مَن أعرَضَ عنه، والمنَّانَ الَّذي يبدَأُ بالنَّوَالِ قبْلَ السُّؤالِ»، وهذا بابٌ واسعٌ) [2007] يُنظر: ((شرح حديث النُّزول)) (ص: 184). .
وقال ابنُ القيِّمِ رادًّا على نُفاةِ الصِّفاتِ:
(قَالُوا: وَلَيْسَ لِرَبِّنَا سَمْعٌ وَلَا                  بَصَرٌ وَلَا وَجْهٌ، فَكَيْفَ يَدَانِ
وَكَذَاكَ لَيْسَ لِرَبِّنَا مِنْ قُدْرَةٍ          وَإِرَادَةٍ أَوْ رَحْمَةٍ وَحَنَانِ
كَلَّا وَلَا وَصْفٌ يَقُومُ بِهِ سِوَى               ذَاتٍ مُجَرَّدَةٍ بِغَيْرِ مَعانِ) [2008] يُنظر: ((القصيدة النونية)) (ص: 59).
وقَد أثبَتَ بعضُهم (الحنَّانَ) اسمًا للهِ عزَّ وجلَّ؛ لورودِه في بعضِ الأحاديثِ، وفي ذلك نظَرٌ؛ لعدمِ صحَّتِها، ومِن هذه الأحاديثِ:
1- حديثُ أنَسِ بنِ مالكٍ رَضِيَ اللهُ عنه قال: سمِعَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم رجُلًا يَقولُ: ((اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُك بأنَّ لك الحَمدَ، لا إلهَ إلَّا أنتَ وحدَك، لا شريكَ لك، المَنَّانُ، بديعُ السَّمواتِ والأرضِ )) [2009] أخرجه أبو داود (1495)، والترمذي (3544)، وابن ماجه (3858) واللفظ له صححه ابن حبان في ((صحيحه)) (893)، والحاكم على شَرطِ مسلمٍ في ((المستدرك)) (1856)، وابن القيِّمِ في ((شفاء العليل)) (2/759). ، جاء في روايةٍ بلفظِ: ((الحنَّان)) [2010] [ضعيف] .
2- حديثُ أنسِ بنِ مالكٍ رَضِيَ اللهُ عنه أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((إنَّ عبدًا في جهنَّمَ لَيُنادي ألفَ سَنةٍ: يا حنَّانُ، يا منَّانُ، قال: فيَقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ لجِبريلَ عليه السَّلامُ: اذهَبْ فأْتِني بعبدي...)) [2011] [ضعيف] .
3- حديثُ: ((إنَّ للهِ تعالى تسعةً وتسعينَ اسمًا، مَن أحصاها دخَل الجنَّةَ ... )) [2012] [ضعيف] ، فذكَرَها وعدَّ منها: ((الحنَّان)).
قال الخطَّابيُّ: (وممَّا يدعو به النَّاسُ خاصُّهم وعامُّهم، وإن لم تثبُتْ به الرِّوايةُ عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: الحنَّانُ) [2013] يُنظر: ((شأن الدعاء)) (ص: 105). .
وقال ابنُ رشدٍ: (استحَبَّ مالِكٌ "اللَّهمَّ" في الدُّعاءِ، وإنَّما كَرِهَ مالِكٌ الدُّعاءَ بـ "يا سيِّدي، ويا حنَّانُ" وبما أشبَهَ ذلك من الأسماءِ؛ لاختلافِ أهلِ العِلمِ في جوازِ تسميتِه بها؛ إذ لم تَرِدْ في القرآنِ ولا في السُّنَنِ المتواترةِ، ولا أجمعَت الأمَّةُ على جوازِ تسميتِه بها) [2014] يُنظر: ((البيان والتحصيل)) (17/ 423). .
وقال ابنُ العربيِّ: (هذا اسمٌ لم يرِدْ به قرآنٌ ولا حديثٌ صحيحٌ، وإنَّما جاء مِن طريقٍ لا يُعوَّلُ عليها،... غيرَ أنَّ جماعةً مِن النَّاسِ قبِلوه وتأوَّلوه، وكَثُرَ إيرادُه في كتبِ التَّأويلِ والوَعْظِ) [2015] يُنظر: ((الأمد الأقصى)) (2/119). .

انظر أيضا: