الموسوعة العقدية

الفَرعُ الخامِسُ: إحاطةُ النَّارِ بالكُفَّارِ

قال اللهُ تعالى: لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ [الأعراف: 41] .
قال السَّعْديُّ: (لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ أي: فِراشٌ مِن تَحتِهم وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ أي: ظُلَلٌ مِنَ العَذابِ، تَغْشاهم. وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ لِأنفُسِهم، جَزاءً وِفاقًا، وما رَبُّكَ بظَلَّامٍ لِلعَبيدِ) [5217] يُنظر: ((تفسير السعدي)) (ص: 289). .
وقال اللهُ سُبحانَه: يَوْمَ يَغْشَاهُمُ الْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيَقُولُ ذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ [العنكبوت: 55] .
قال ابنُ كَثيرٍ: (قال تعالى: يَوْمَ يَغْشَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ، كَقَولِه تعالى: لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ [الأعراف: 41] ، وقال: لَهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِنَ النَّارِ وَمِنْ تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ [الزُّمَر: 16]، وقال: لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَنْ ظُهُورِهِمْ [الأنبياء: 39] ، فالنَّارُ تَغشاهمُ مِن سائِرِ جِهاتِهم، وهذا أبلَغُ في العَذابِ الحِسِّيِّ) [5218] يُنظر: ((تفسير ابن كثير)) (6/ 289). .
وقال اللهُ سُبحانَه: وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ [العنكبوت: 54] .
قال السَّعْديُّ: (وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ ليسَ لَهم عَنها مَعْدِلٌ ولا مُتَصَرَّفٌ، قَد أحاطَت بهم مِن كُلِّ جانِبٍ، كَما أَحاطَت بهم ذُنُوبُهم وسيِّئاتُهم وكُفرُهم، وذَلِكَ العَذابُ هو العَذابُ الشَّديدُ) [5219] يُنظر: ((تفسير السعدي)) (ص: 634). .
وقال اللهُ عَزَّ وجَلَّ: وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا [ الكهف: 29] .
قال ابنُ رَجَبٍ: (إحاطةُ السُّرادِقِ بهم قَريبٌ مِنَ المَعنى المَذكُورِ في غَلقِ الأبوابِ، وهو شِبهُ قَولِ مَن قال: إنَّه حائِطٌ لا بابَ لَه.
ولَمَّا كانَ إحاطةُ السُّرادِقِ بهم مُوجِبًا لِهَمِّهم وغَمِّهم، وكَرْبِهم وعَطَشِهم، لِشِدَّةِ وهَجِ النَّارِ عليهم، قال اللهُ تعالى: وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا. وقال تعالى: وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ * كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَريقِ) [5220] يُنظر: ((التخويف من النار)) (ص: 86). .
وقال الشِّنقيطيُّ: (أمَّا المُرادُ بالسُّرادِقِ في الآيةِ الكَريمةِ ففيه لِلعُلَماءِ أقوالٌ مَرجِعُها إلى شيءٍ واحِدٍ، وهو إحداقُ النَّارِ بهم مِن كُلِّ جانِبٍ) [5221] يُنظر: ((أضواء البيان)) (3/ 268). .

انظر أيضا: