الموسوعة العقدية

المطلبُ الخامسُ: العَدْلُ والقِسْطُ

فجميعُ الأنبياءِ عليهم السَّلامُ حملوا ميزانَ العَدْلِ والقِسطِ.
قال اللهُ تعالى: لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمْ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاس بِالْقِسْطِ [الحديد: 25].
قال ابنُ جَريرٍ: (يقولُ تعالى ذِكْرُه: لقد أرسَلْنا رُسُلَنا بالمفَصَّلاتِ من البيانِ والدَّلائِلِ، وأنزَلْنا معهم الكِتابَ بالأحكامِ والشَّرائعِ، والميزانَ بالعَدْلِ... وقَولُه: لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ يقولُ تعالى ذِكْرُه: لِيَعمَلَ النَّاسُ بينهم بالعَدْلِ) [107] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (22/ 424). .
وقال ابنُ كثيرٍ في قَولِه تعالى: اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ: (اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ يعني: الكُتُبَ المُنَزَّلةَ مِن عِندِه على أنبيائِه وَالْمِيزَانَ وهو: العَدلُ والإنصافُ، قاله مجاهِدٌ وقتادةُ. وهذه كقَولِه تعالى: لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ [الحديد: 25]) [108] يُنظر: ((تفسير ابن كثير)) (7/ 196). .

انظر أيضا: