trial

الموسوعة العقدية

- الصورة


صفةٌ ذاتيةٌ خبريةٌ ثابتةٌ لله عزَّ وجلَّ بالأحاديث الصحيحة.
· الدليل:
1- حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه الطويل في رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة، وفيه: ((فيأتيهم الجبار في صورته التي رأوه فيها أوَّلَ مرة، فيقول: أنا ربكم، فيقولون: أنت ربنا…)) رواه البخاري (7439)، ومسلم(183). .
2- حديث: ((رأيت ربي في أحسن صورة)) رواه أحمد (5/243)، والترمذي (3235)، وابن أبي عاصم في ((السُّنة)) (ص 465-471)، وغيرهم؛ عن جمع من الصحابة، قال الترمذي: (هذا حديث حسن صحيح، سألت محمد بن إسماعيل -البخاري- عن هذا الحديث فقال: هذا حديث حسن صحيح)، وصححه ابن العربي في ((أحكام القرآن)) (4/73)، و أحمد شـاكر والألباني. .
قال أبو محمد ابن قتيبة: (والذي عندي – والله تعالى أعلم – أن الصُّورة ليست بأعجب من اليدين والأصابع والعين، وإنما وقع الإلف لتلك لمجيئها في القرآن، ووقعت الوحشة من هذه لأنها لم تأت في القرآن، ونحن نؤمن بالجميع، ولا نقول في شيء منه بكيفية ولا حدٍّ) ((تأويل مختلف الحديث)) (ص 261). .
وقال أبو يعلى الفراء في التعليق على حديث: ((رأيت ربي في أحسن صورة)): (اعلم أن الكلام في هذا الخبر يتعلق به فصول: أحدها جواز إطلاق الصُّورة عليه) ((إبطال التأويلات)) (1/126). .
 وقال شيخ الإسلام: (والوجه الخامس: أن الأحاديث مع آيات القرآن أخبرت بأنه يأتي عباده يوم القيامة على الوجه الذي وصف، وعند هؤلاء هو كل آتٍ، وما في الدنيا والآخرة، وأما أهل الإلحاد والحلول الخاص، كالذين يقولون بالاتحاد أو الحلول في المسيح أو علي أو بعض المشايخ أو بعض الملوك أو غير ذلك مما قد بسطنا القول عليهم في غير هذا الموضع؛ فقد يتأولون أيضاً هذا الحديث كما تأوله أهل الاتحاد والحلول المطلق؛ لكونه قال: فيأتيهم الله في صورة، لكن يقال لهم: لفظ (الصُّورة) في الحديث (يعني رحمه الله: حديث أبي سعيد) كسائر ما ورد من الأسماء والصفات التي قد يسمى المخلوق بها على وجه التقييد، وإذا أطلقت على الله مختصة به؛ مثل العليم والقدير والرحيم والسميع والبصـير، ومثل خلقـه بيديه واستوائـه على العرش ونحو ذلك) ((نقض تأسيس الرازي)) (ورقة 455). .
وبهذا يتضح أن الصُّورةَ صفةٌ من صفات الله عزَّ وجلَّ الذاتية كسائر الصفات الثابتة بالأحاديث الصحيحة.
أما حديث: ((خلق الله آدم على صورته))؛ فلم أورده في الأدلة؛ للاختلاف القائم بين أهل العلم: هل الضمير في (صورته) عائد على آدم أم على الله، وإن كان كثيرٌ من السلف يجعلونه عائداً على الله عزَّ وجلَّ راجع لذلك: كتاب ((نقض أساس التقديس أو بيان تلبيس الجهمية)) لشيخ الإسلام ابن تيمية، وكتاب ((عقيدة أهل الإيمان في خلق آدم على صورة الرحمن)) للشيخ حمود التويجري، وكتاب ((شـرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري)) للشيخ عبدالله الغنيمان (2/32-68). .
كما أني لم أورد حديث: ((إن الله خلق الله آدم على صورة الرحمن))، لاختلافهم في صحته، لكنهم كلهم مجمعون على إثبات الصورة لله عزَّ وجلَّ.

انظر أيضا: