trial

الموسوعة العقدية

- الاستواء على العرش


صفةٌ فعليةٌ خبريَّةٌ ثابتةٌ لله عزَّ وجلَّ بالكتاب والسنة.
· الدليل من الكتاب:
1- قولـه تعالى: الرَّحْمَنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوَى [طه: 5] .
2- وقولـه: ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى العَرْشِ [الأعراف: 54، يونس: 3، الرعد: 2، الفرقان: 59، السجدة: 4، الحديد: 4].
· الدليل من السنة:
حديث قتادة بن النعمان رضي الله عنه؛ قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((لما فرغ الله من خلقه؛ استوى على عرشه)) رواه الخلال في ((كتاب السنة))، وصحح إسناده على شرط البخاري: الذهبي في كتاب ((العرش)) (ص62) وابن القيم في ((اجتماع الجيوش الإسلامية)) (ص 107) . .
ومعنى الاستواء: العلو، والارتفاع، والاستقرار، والصعود؛ كما قال ابن القيم رحمه الله:


((فَلَهُمْ عِبَارَاتٌ عليها أرْبَــعٌ




قد حُصِّلَتْ لِلْفَارِسِ الطَّعَّانِ


وَهِيَ اسْتَقَرَّ وَقَدْ عَلا وَكَذلِكَ ارْ




تَفَعَ الذي مَا فِيهِ من نُكْرَانِ


وكذاك قد صَعِدَ الذي هُوَ رابِعٌ




وأبُو عُبَيْدَةَ صَاحِبُ الشَّيْبَانِي


يَخْتَارُ هذا القَوْلَ في تَفْسِــيرِهِ




أَدْرَى مِنَ الجَهْمِيِّ بالقُرْآنِ)) ((النونية)) (1/215). انظر: ((أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة)) للالكائي (2/216- 3/387)، و((دقائق التفسير)) لابن تيمية (5/237-244، 6/436-439)، وانظر أيضاً: صفة (العلو)، وكلام البغوي في صفة (الأصابع).


انظر أيضا: