trial

الموسوعة العقدية

المطلب الثاني: الأنبياء تنام أعينهم ولا تنام قلوبهم


ومما اختصهم الله تعالى به أنّ أعينهم تنام وقلوبهم لا تنام، فعن أنس في حديث الإسراء: ((والنبي نائمة عيناه، ولا ينام قلبه، وكذلك الأنبياء تنام أعينهم ولا تنام قلوبهم)) رواه البخاري في صحيحه رواه البخاري (3570). ، وهذا وإن كان من قول أنس إلا أن مثله لا يقال من قبل الرأي كما يقول ابن حجر ((فتح الباري)) (6/579). ، وقد ورد هذا من قول الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد صحّ عنه أنّه قال: ((إنا معاشر الأنبياء تنام أعيننا ولا تنام قلوبنا)) رواه ابن سعد في ((الطبقات الكبرى)) (1/171). عن عطاء مرسلاً. قال العظيم آبادي في ((عون المعبود)) (1/175): مرسل، وصححه الألباني في ((صحيح الجامع)) (2287). ، وقال صلى الله عليه وسلم عن نفسه: ((إنّ عيني تنامان ولا ينام قلبي)) رواه البخاري (1147)، ومسلم (738). .الرسل والرسالات لعمر الأشقر - ص 90

انظر أيضا: