trial

الموسوعة العقدية

- اليدان


صفةٌ ذاتيةٌ خبرِيَّةٌ لله عزَّ وجلَّ، نثبتها كما نثبت باقي صفاته ؛ من غير تحريفٍ ولا تعطيلٍ، ومن غير تكييفٍ ولا تمثيلٍ، وهي ثابتةٌ بالكتاب والسنة.
· الدليل من الكتاب:
1- قولـه تعالى: وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ [المائدة: 64] .
2- وقولـه: مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ [ص: 75] .
· الدليل من السنة:
1- حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه: ((إنَّ الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، حتى تطلع الشمس من مغربها)) رواه مسلم (2760). .
2- حديث الشفاعة، وفيه: ((... فيأتونه فيقولون: يا آدم! أنت أبوالبشر؛ خلقك الله بيده، ونفخ فيك من روحـه...)) رواه البخاري (3340)، ومسلم (194). .
3- حديث: ((يد الله ملأى لا يغيضها نفقة... وبيده الأخرى الميزان يخفض ويرفع)) رواه البخاري (7411)، ومسلم (993). .
قال الإمام الشافعي: (لله تبارك وتعالى أسماء وصفات جاء بها كتابه وأخبر بها نبيه صلى الله عليه وسلم أمته ... أنه سميع، وأن له يدين بقوله: بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ وأن له يميناً بقوله: وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ...) ((طبقات الحنابلة)) لابن أبي يعلى (1/282)
وقال الإمام ابن خزيمة: (باب: ذكر إثبات اليد للخالق البارئ جلَّ وعلا، والبيان أنَّ الله تعالى له يدان كما أعلمنا في محكم تَنْزيله...)، وسرد جملة من الآيات تدل على ذلك، ثم قال: (باب ذكر البيان من سنة النبي صلى الله عليه وسلم على إثبات يد الله جل وعلا موافقاً لما تلونا من تَنْزيل ربنا لا مخالفاً، قد نَزَّه الله نبيه وأعلى درجته ورفع قدره عن أن يقول إلا ما هو موافق لما أنزل الله عليه من وحيه) ((كتاب التوحيد)) (1/118). .
وقال أبو الحسن الأشعري: (وأجمعوا على أنه عزَّ وجلَّ يسمع ويرى، وأنَّ له تعالى يدين مبسوطتين) ((رسالة إلى أهل الثغر)) (ص 225). .
وقال أبو بكر الإسماعيلي: (وخلق آدم عليه السلام بيده، ويداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء، بلا اعتقاد كيف يداه، إذ لم ينطق كتاب الله تعالى فيه بكيف) ((اعتقاد أئمة الحديث)) (ص 51). .
وقال قَوَّام السُّنَّة الأصبهاني: (فصل: في إثبات اليد لله تعالى صفة له)، ثم أورد بعض الآيات التي تدل على ذلك، ثم قال: (ذكر البيان من سنة النبي صلى الله عليه وسلم على إثبات اليد موافقاً للتَّنْزيل) ((الحجة)) (1/185). ثم أورد أحاديث بسنده تدل على ذلك.
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: (إنَّ لله تعالى يدين مختصتان به ذاتيتان له كما يليق بجلاله) ((مجموع الفتاوى)) (6/263). وانظر: ((أصول الاعتقاد)) للالكائي (3/412). .

انظر أيضا: