trial

الموسوعة العقدية

- القرآن


   القرآن كلام الله وهو صفةٌ من صفات الله عزَّ وجلَّ، أمَّا ما في المصحف من ورقٍ ومِداد فهو مخلوق.
بَوَّبَ البخاريُّ في كتاب التوحيد من صحيحه: (باب قل أيُّ شيء أكبر شهادة قل الله فسمى نفسه شيئاً وسمى النبيُّ القرآنَ شيئاً وهو صفة من صفات الله).
وقال اللالكائي: (سياق ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم مما يدل على أن القـرآن من صـفات الله القديمة) ((شرح اعتقاد أهل السنة)) (2/224). ثم ساق حديث محاجَّة آدم لعيسى – عليهما السلام - المشهور.
وقال ابن تيمية: (القرآنُ صفةٌ من صفات الله وصف بها نفسه) ((بيان تلبيس الجهمية)) (2/165). .
وقال أيضاً: (أهل السنة متفقون على أن القرآن كلام الله غير مخلوق وأن كلامه من صفاته القائمة بنفسه ليس من مخلوقاته) ((مجموع الفتاوى)) (17/77). .
وانظر: صفة (الكلام).

انظر أيضا: