trial

موسوعة الأخلاق

ذم نقض العهد في واحة الشعر


قال كعب بن زهير:


لشتَّانَ مَن يدعو فيوفي بعهدِه





ومَن هو للعهدِ المؤكدِ خالعُ [7446] ((مجمع الحكم والأمثال)) لأحمد قبش (ص 550)، ومعنى خالع: ناقض للعهد. ((لسان العرب)) لابن منظور (8/76).


وقال المعري:


تجنبِ الوعدَ يومًا أن تفوهَ به





فإن وعدتَ فلا يذممك إنجازُ



واصمتْ فإنَّ كلامَ المرءِ يهلكُه





وإن نطقتَ فإفصاحٌ وإيجازُ



وإن عجزتَ عن الخيراتِ تفعلُها





فلا يكنْ دونَ تركِ الشرِّ إعجازُ [7447] ((اللزوميات)) للمعري (2/ 4).


وقال الغطفاني:


أسميَّ ويحكِ هل سمعتِ بغدرةٍ





رُفِع اللِّواءُ لنا، بها في مجمعِ [7448] ((محاضرات الأدباء)) للراغب الأصفهاني (1/354).


وقال كعب بن مالك:


فدونك واعلمْ أنَّ نقضَ عهودِنا





أباه الملا منا الذين تبايعوا



أباه البراءُ وابنُ عمروٍ كلاهما





وأسعدُ يأباه عليكَ ورافعُ [7449] ((الزاهر في معاني كلمات الناس)) للأنباري (2/161).


وقال آخر:


نقض العهدَ خائسٌ بالأمانِ





مستحلُّ محارمِ الرحمنِ



سلبتنا الوفاءَ والحلمَ طوعًا





فاعتلينا به بنو مروانِ



ليتني كنتُ فيهم حسب العيـ





ـشِ طليقًا أجرُّ حبلَ الأماني



كلُّ عتبٍ تُعيرُنِيه الليالي





فبسيفي جنيتُه ولساني [7450] ((أشعار أولاد الخلفاء وأخبارهم)) للصولي (ص 308).


 وقال آخر:


النَّاسُ من الْهوَى على أَصْنَافِ





هَذَا نقض العَهْدِ وهذَا وافِ



هَيْهَاتَ مِن الكدورِ تبغي الصافي





لَا يصلحُ للحضرةِ [7451] الحضرة قرب الشيء. انظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (4/197). قلبٌ جَافِ [7452] ((المدهش)) لابن الجوزي (ص 385).


وقال آخر:


يا بني الإسلامِ مَن علَّمكم





بعد إذ عاهدتم نقضَ العهود



كلُّ شيءٍ في الهوى مستحسنٌ





ما خلا الغدرَ وإخلافَ الوعود [7453] ((لطائف المعارف)) لابن رجب (ص 63).









انظر أيضا: