trial

موسوعة الأخلاق

الأمثال في اللُّؤْم


- أَلْأَم مِن ابن قَـرْصَع:
هو رجل بمنى كان متعالمـًا باللُّؤْم [7296] ((المستقصى)) للزمخشري (1/298). .
- أَلْأَم مِن أسلم:
هو أسلم بن زرعة جبا أهل خراسان جباية لم يجبها أحد، ثمَّ بلغه أنَّ الفُرْس كانت تضع في فم الميِّت درهمًا، فنبش القبور واستخرج الدَّراهم [7297] ((المستقصى)) للزمخشري (1/298). .
- أَلْأَم مِن ضَبَارَة [7298] ((المستقصى)) للزمخشري (1/301). .
- أَلْأَم مِن جَدْرَةَ:
هو وضَبَارَة كانا مثلين في اللُّؤْم، وعن بعض ملوكهم أنَّه سأل عن أَلْأَم مَن في العرب ليمثل به، فدُلَّ عليهما، فجَدَع أنف جَدْرَة، ففَرَّ ضَبَارَة لـمَّا رأى أن نظيره لقي ما لقي [7299] ((المستقصى)) للزمخشري (1/299). .
- أَلْأَم مِن ذئبٍ:
لأنَّه لا يتجافى عن التَّعرُّض لما يتعرَّض له وقتًا مِن أوقاته، وربَّما عرض للإنسان اثنان فتساندا وأقبلا عليه إقبالًا واحدًا، فإذا أدمى أحدهما وثب عليه الآخر فمزَّقه وأكله وترك الإنسان [7300] ((المستقصى)) للزمخشري (1/299). .
- أَلْأَم مِن راضع:
والرَّاضع هو الذي يأكل الخِلَالة التي تتعلق بطرف الخِلَال لئلَّا تفوته، كأنَّه يرْتَضِع ذلك، وقيل هو الرَّاعي الذي لا يمسك مِحْلَبًا [7301] المحلب: الإناء الذي يحلب فيه اللبن. انظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (1/329). ليعتلَّ للمُعْتر [7302] المعتر: الزائر. انظر: ((تاج العروس)) للزبيدي (13/9). بفقده، فإذا أراد شُرْب اللَّبن رَضَعَه. وقيل: هو الشَّرِه الذي لا يصبر ريثما يَحْتَلِب، فيحمله فَرْط الشَّرَه على الرَّضَع قُبَيْل الحَلْب، وقيل: هو الذي يسأل النَّاس كأنَّه يَرْضَعهم، وقيل: هو الذي لم يزل لئيمًا كأنَّه رَضَع اللُّؤْم مِن ثدي أمِّه، ولكثرة ذلك سَمَّوا اللَّئيم راضعًا، وقالوا: رَضُعَ، كما قالوا: لؤُمَ [7303] ((المستقصى)) للزمخشري (1/300). .
- أَلْأَم مِن سَقْبٍ رَيَّان:
لا تكاد تَدُرُّ النَّاقة إلَّا إذا مَرَى [7304] المري: مسح ضرع الناقة لتدر. انظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (15/276). ضرعها الفصيل [7305] الفصيل: ولد الناقة إذا فصل عن أمه. انظر: ((تاج العروس)) للزبيدي (30/164). بلسانه، فإذا كان ريَّان امتنع مِن المرِي إذا أُدْنِي إلى أمِّه لتُحْتَلب، فجعلوا ذلك لؤمًا له [7306] ((المستقصى)) للزمخشري (1/301). .
- أَلْأَم مِن كلب على عِرْق:
قال الشَّاعر:


سَرَتْ ما سَرَتْ مِن ليلها ثم عَرَّجَتْ





على رَجُلٍ بالعَرْج أَلْأَم مِن كلب [7307] ((المستقصى)) للزمخشري (1/301).


- الهوان للَّئيم مَرْأمَةٌ أي: مَعْطَفَة.
يُضْرَب في الانتفاع باللَّئيم عند إهانته [7308] ((المستقصى)) للزمخشري (1/301). .

انظر أيضا: