trial

موسوعة الأخلاق

ثانيًا: ذم الخيانة والنهي عنها في السنة النبوية


- عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((أربع من كنَّ فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خصلة منهنَّ كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا اؤتمن خان، وإذا حدَّث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر )) [5580] رواه البخاري (34)، ورواه مسلم (58) بلفظ آخر. .
قال ابن عثيمين في قوله: ((إذا اؤتمن خان)): (إذا ائتمنه إنسان على شيء خانه) [5581] ((شرح رياض الصالحين)) (6/164). .
- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((اللهم إني أعوذ بك من الجوع، فإنَّه بئس الضجيع [5582] بئس الضجيع أي: المضاجع وهو ما يلازم صاحبه في المضجع ((مرقاة المفاتيح)) لملا علي القاري (4/1711). ، وأعوذ بك من الخيانة، فإنها بئست البطانة [5583] البطانة: الخصلة الباطنة. ((مرقاة المفاتيح)) لملا علي القاري (4/1711). ) [5584] رواه أبو داود (1547)، والنسائي (8/263)، وابن ماجه (3354)، وأبو يعلى (11/297) (6412)، وابن حبان (3/304) (1029). والحديث سكت عنه أبو داود، وصحح إسناده النووي في ((رياض الصالحين)) (472)، وحسنه ابن حجر في ((الفتوحات الربانية)) (3/169)، والألباني في ((صحيح سنن ابن ماجه)). .
- وعن عمران بن حصين رضي الله عنهما قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((خيركم قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم))- قال عمران: لا أدري أذكر النبي صلى الله عليه وسلم بعد قرنين أو ثلاثة- قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ بعدكم قومًا يخونون ولا يؤتمنون، ويشهدون ولا يستشهدون، وينذرون ولا يفون، ويظهر فيهم السِّمَن )) [5585] رواه البخاري (2651). ومسلم (2535) واللفظ للبخاري. .
قال النووي في معنى الجمع في قوله: يخونون ولا يؤتمنون. (أنهم يخونون خيانة ظاهرة؛ بحيث لا يبقى معها أمانة، بخلاف من خان بمقيد مرة واحدة، فإنه ويصدق عليه أنه خان الأمانة في بعض المواطن) [5586] ((شرح النووي على مسلم)) (16/88). .
- وعن جابر رضي الله عنه قال: ((نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرق الرجل أهله ليلًا يتخوَّنهم، أو يلتمس عثراتهم )) [5587] رواه مسلم (715). .
قال ابن بطال: (فبين النبي عليه السلام، بهذا اللفظ المعنى الذي من أجله نهى عن أن يطرق أهله ليلًا. فإن قيل: وكيف يكون طروقه أهله ليلًا سببًا لتخونهم؟ قيل: معنى ذلك، والله أعلم، أن طروقه إياهم ليلًا هو وقت خلوة، وانقطاع مراقبة الناس بعضهم بعضًا، فكان ذلك سببًا لسوء ظن أهله به، وكأنَّه إنما قصدهم ليلًا ليجدهم على ريبة، حين توخَّى وقت غرَّتهم وغفلتهم. ومعنى الحديث النهي عن التجسس على أهله، ولا تحمله غيرته على تهمتها، إذا لم يأنس منها إلا الخير) [5588] ((شرح صحيح البخاري)) لابن بطال (7/369). .
أقوال السلف والعلماء في الخيانة:
- عن أنس بن مالك قال: (إذا كانت في البيت خيانة ذهبت منه البركة) [5589] رواه الخرائطي في ((مكارم الأخلاق)) (155). .
- (وكان شريح يقضي في المضارب بقضائين: كان ربما قال للمضارب: بينتك على مصيبة تعذر بها. وربما قال لصاحب المال: بينتك أن أمينك خائن، وإلا فيمينه بالله ما خانك) [5590] ((سنن النسائي)) (7/53). .
- وعن خالد الربعي قال: كان يقال: (إنَّ من أجدر الأعمال أن لا تؤخِّر عقوبته، أو يعجل عقوبته، الأمانة تُخان، والرحم تُقطع، والإحسان يُكفر) [5591] ((مكارم الأخلاق)) للخرائطي (ص 71). .
- وعن مجاهد، قال: (المكر والخديعة والخيانة في النار، وليس من أخلاق المؤمن المكر ولا الخيانة) [5592] ((مكارم الأخلاق)) للخرائطي (ص 72). .
- وعن ميمون بن مهران قال: (ثلاثة المسلم والكافر فيهن سواء: من عاهدته وفِّ بعهده مسلمًا كان أو كافرًا، فإنما العهد لله عزَّ وجلَّ، ومن كانت بينك وبينه رحم فصلها، مسلمًا كان أو كافرًا ومن ائتمنك على أمانة فأدِّها إليه مسلمًا كان أو كافرًا).
- وقال الفضيل بن عياض: (أصل الإيمان عندنا وفرعه وداخله وخارجه بعد الشهادة بالتوحيد، وبعد الشهادة للنبي صلى الله عليه وسلم بالبلاغ، وبعد أداء الفرائض - صدق الحديث، وحفظ الأمانة، وترك الخيانة، ووفاء بالعهد، وصلة الرحم، والنصيحة لجميع المسلمين) [5593] ((تاريخ دمشق)) لابن عساكر (48/399). .
- وذكر أعرابي رجلًا خائنًا فقال: (إنَّ الناس يأكلون أماناتهم لقمًا، وإن فلانًا يحسوها حسوًا) [5594] ((عيون الأخبار)) لابن قتيبة الدينوري (1/125). .
- وقال الماوردي: (وأما الاستسرار بالخيانة فضعة؛ لأنَّه بذُلِّ الخيانة مهين، ولقلة الثقة به مستكين. وقد قيل في منثور الحكم: من يخن يهن. وقال خالد الربعي: قرأت في بعض الكتب السالفة: أن مما تعجل عقوبته ولا تؤخر: الأمانة تخان، والإحسان يكفر، والرحم تقطع، والبغي على الناس.
ولو لم يكن من ذم الخيانة إلا ما يجده الخائن في نفسه من المذلة، لكفاه زاجرًا، ولو تصور عقبى أمانته وجدوى ثقته، لعلم أنَّ ذلك من أربح بضائع جاهه، وأقوى شفعاء تقدمه مع ما يجده في نفسه من العزِّ، ويقابل عليه من الإعظام) [5595] ((أدب الدنيا والدين)) (ص 325). .
- وقال أيضًا: (والداعي إلى الخيانة شيئان: المهانة وقلة الأمانة، فإذا حسمهما عن نفسه بما وصفت ظهرت مروءته) [5596] ((أدب الدنيا والدين)) (ص 326). .
- وقال العارف المحاسبي: (ثلاثة عزيزة أو معدومة: حسن وجه مع صيانة، وحسن خلق مع ديانة، وحسن إخاء مع أمانة) [5597] ((فيض القدير)) للمناوي (3/404). .
- وقال حكيم: (لو علم مضيع الأمانة، ما في النكث والخيانة، لقصر عنهما عنانه.
- وقالوا: من خان مان [5598] مان: كذب. ((القاموس المحيط)) للفيروزآبادي (ص 1236). ، ومن مان هان، وتبرأ من الإحسان) [5599] ((نهاية الأرب)) للنويري (3/369). .
- وقال ابن حزم: (الخيانة في الحرم أشدُّ من الخيانة في الدماء، العرض أعزُّ على الكريم من المال، ينبغي للكريم أن يصون جسمه بماله، ويصون نفسه بجسمه، ويصون عرضه بنفسه، ويصون دينه بعرضه، ولا يصون بدينه شيئًا) [5600] ((الأخلاق والسير)) (ص 80). .

انظر أيضا: