موسوعة الأخلاق

ذم الخِدَاع في واحة الشِّعر


قال منصور بن محمد الكريزي:


وصاحبٌ غيرُ مأمونٍ غوائلُه





يبدي لي النُّصحَ منه وهو مشتملُ



على خلافِ الذي يبدي ويظهرُه





وقد أحطت بعلمي أنَّه دغلُ [5507] دغل: الدغل، بالتحريك: الفساد مثل الدخل. والدغل: دخل في الأمر مفسد. ((لسان العرب)) لابن منظور (11/244).



عفوت عنه انتظارًا أن يثوبَ له





عقلٌ إليه مِن الزَّلَّات ينتقلُ



دهرًا فلمَّا بدا لي أن شيمتَه





غِشٌّ وليس له عن ذاك منتقلُ



تركته تركَ قالٍ [5508] القالي: الكاره المبغض. ((القاموس المحيط)) للفيرزآبادي (ص 1326). لا رجوعَ له





إلى مودَّتِه ما حنَّت الإبلُ [5509] ((روضة العقلاء)) لابن حبان البستي (1/197)، وحنت الإبل: نزعت إلى أوطانها أو أولادها ((لسان العرب))لابن منظور (13/129).


وقال آخر:


قل للذي لست أدري مِن تلونِه





أناصحٌ أم على غِشٍّ يداجيني [5510] المداجاة: المداراة. ((الصحاح)) للجوهري (6/2334).



إنِّي لأُكثرُ ممَّا سُمْتَني عجبًا





يدٌ تشجُّ وأخرى منك تأسوني



تغتابني عندَ أقوامٍ وتمدحُني





في آخرين وكلٌّ عنك يأتيني



هذان أمران شتى بون [5511] البون: المسافة ما بين الشيئين. ((القاموس المحيط)) للفيروزآبادي (ص 1181). بينهما





فاكففْ لسانَك عن ذمِّي وتزييني [5512] ((الصَّداقة والصَّديق)) لأبي حيان التوحيدي (198).


وقال ابن عبد القوي:


ويَحْرُم بُهْتٌ واغتيابٌ نميمةٌ





وإفشاءُ سرٍّ ثمَّ لعنٌ مقيَّدِ



وفحشٌ ومكرٌ والبذاءُ، خديعةٌ





وسخريةٌ والهزوُ والكذبُ قيِّدِ



بغير خِدَاع الكافرين بحربِهم





وللعرسِ أو إصلاحِ أهلِ التَّنكُّدِ [5513] ((غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب)) للسفاريني (1/ 102).




انظر أيضا: