موسوعة الأخلاق

ثانيًا: ذم الحسد والنهي عنه في السنة النبوية


- عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تباغضوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا [5225] لا تدابروا: أي لا يعطي كل واحد منكم أخاه دبره وقفاه فيعرض عنه ويهجره. ((النهاية في غريب الحديث والأثر)) لابن الأثير (2/97). ، وكونوا عباد الله إخوانًا )) [5226] رواه البخاري (6065)، ومسلم (2558).
قال ابن بطال: (وفيه: النهي عن الحسد على النعم، وقد نهى الله عباده المؤمنين عن أن يتمنوا ما فضل الله به بعضهم على بعض، وأمرهم أن يسألوه من فضله) [5227] ((شرح صحيح البخاري)) (9/258).
وقال الباجي: (أن تنافس أخاك في الشيء حتى تحسده عليه، فيجر ذلك إلى الطعن والعداوة، فذلك الحسد) [5228] ((المنتقى شرح الموطأ)) (7/216).
قال القاري: قال: (إياكم والحسد. أي: في مال أو جاه دنيوي؛ فإنَّه مذموم، بخلاف الغبطة في الأمر الأخروي. فإن الحسد أي: باعتبار ما ينتج في حقِّ المحسود من ارتكاب السيئات. يأكل الحسنات: أي يفني ويذهب طاعات الحاسد. كما تأكل النار الحطب. لأنَّ الحسد يفضي بصاحبه إلى اغتياب المحسود ونحوه، فيذهب حسناته في عرض ذلك المحسود، فيزيد المحسود نعمة على نعمة، والحاسد حسرة على حسرة، فهو كما قال تعالى: خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ [الحج:11] ) [5229] ((مرقاة المفاتيح)) (8/3155).
وقال المناوي: (فإنَّ الحسد يأكل الحسنات. أي: يذهبها، ويحرقها، ويمحو أثرها. كما تأكل النار الحطب. أي: اليابس؛ لأنه يفضي بصاحبه إلى اغتياب المحسود، وشتمه، وقد يتلف ماله، أو يسعى في سفك دمه، وكل ذلك مظالم يقتصُّ منها في الآخرة، ويذهب في عوض ذلك حسنات، فلا حجة فيه للمعتزلة الزاعمين أنَّ المعاصي تحبط الطاعات) [5230] ((فيض القدير)) (3/125).
وقال العظيم آبادي: (إياكم والحسد. أي: احذروا الحسد في مال أو جاه دنيوي؛ فإنَّه مذموم، بخلاف الغبطة في الأمر الأخروي.فإن الحسد يأكل الحسنات. أي: يفني ويذهب طاعات الحاسد) [5231] ((عون المعبود)) (13/168).
- وعن قيس، قال: سمعت عبد الله بن مسعود، يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله مالًا فسلط على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها )) [5232] رواه البخاري (73) ومسلم (316).
قال النووي: (قال العلماء الحسد قسمان: حقيقي ومجازي، فالحقيقي تمني زوال النعمة عن صاحبها، وهذا حرام بإجماع الأمة مع النصوص الصحيحة، وأما المجازي فهو الغبطة وهو أن يتمنى مثل النعمة التي على غيره من غير زوالها عن صاحبها، فإن كانت من أمور الدنيا كانت مباحة، وإن كانت طاعة فهي مستحبة، والمراد بالحديث لا غبطة محبوبة إلا في هاتين الخصلتين، وما في معناهما. قوله صلى الله عليه وسلم: آناء الليل والنهار. أي ساعاته) [5233] ((شرح النووي على مسلم)) (6/97).
قال ابن الجوزي: (وقد ذم الحسد على الإطلاق لما ينتجه ويوجبه... وأنَّ المراد بالحديث نفي الحسد فحسب، فقوله: لا حسد. كلام تام، وهو نفي في معنى النهي. وقوله: إلا في اثنتين. استثناء ليس من الجنس) [5234] ((كشف المشكل)) (1/289).

انظر أيضا: