trial

موسوعة الأخلاق

حِكم وأمثال في إفشاء السر


- صدرك أوسع لسرِّك.
أي: فلا تفشه إلى أحد. ومنه قول أكثم بن صيفي:
- لا تفش سرَّك إلى أمةٍ، ولا تبل على أكمة.
- اجعل هذا في وعاءٍ غير سَرِبٍ. يقوله الرجل لأخيه في الأمر يسره إليه.
وأصله في السقاء السائل، وهو السرب يقول: فلا تبد سري كإبداء السقاء ماءه سائل.
- سرُّك من دمك. يقال: ربما أفشيته فيكون سبب حتفك [4456] انظر: ((الأمثال)) لابن سلام (ص 57). .
- الحاج أسمعت. وذلك إذا أفشى السر. أي إنك إذا أسمعت الحجاج فقد أسمعت الخلق [4457] ((المستقصى)) للزمخشري (1/309). .
- وقال دعامة بن يزيد الطائي:


إذا ما جعلت السِّر عند مضيع





فإنَّك ممَّن ضيَّع السِّر أذنب [4458] ((محاضرات الأدباء)) للراغب الأصفهاني (ص 162).


- وقيل لعدي بن حاتم: أيُّ الأشياء أوضع للرجال؟ قال: كثرة الكلام، وإضاعة السرِّ، والثقة بكلِّ أحدٍ [4459] ((لباب الآداب)) لأسامة بن منقذ (ص 243). .

انظر أيضا: