موسوعة الأخلاق

حُكم الافتراء والبهتان


قال السمرقندي: (ليس شيء من الذنوب أعظم من البهتان، فإنَّ سائر الذنوب يحتاج إلى توبة واحدة، وفي البهتان يحتاج إلى التوبة في ثلاثة مواضع. وقد قرن الله تعالى البهتان بالكفر، فقال تعالى: فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ [الحج: 30] ) [4368] ((تنبيه الغافلين)) (ص 167).
 وقال النووي (البهت حرام) [4369] ((شرح النووي على مسلم)) (16/142).
وعدَّ الهيتمي البهت من الكبائر، قال: (الكبيرة الرابعة والخمسون بعد المائتين: البهت، لما في الحديث الصحيح... في الغيبة: ((فإن لم يكن فيه فقد بهته )) [4370] رواه مسلم (2589). بل هو أشدُّ من الغيبة؛ إذ هو كذب فيشقُّ على كلِّ أحد، بخلاف الغيبة لا تشقُّ على بعض العقلاء؛ لأنها فيه) [4371] ((الزواجر عن اقتراف الكبائر)) للهيتمي (2/41).

انظر أيضا: