trial

موسوعة الأخلاق

أقوال السلف والعلماء في الإسراف والتبذير


- قال عمر رضي الله عنه: (كفى بالمرء سرفًا أن يأكل كل ما اشتهى) [4290] ذكره الهيتمي في ((الصواعق المحرقة)) (1/298). .
- وقال ابن عباس رضي الله عنهما: قال: (كلْ ما شئت، والبس ما شئت، ما أخطأتك خلَّتان: سرف أو مخيلة) [4291] رواه ابن أبي شيبة في ((المصنف)) (24878). .
- وعن عثمان بن الأسود قال: (كنت أطوف مع مجاهد بالبيت فقال: لو أنفق عشرة آلاف درهم في طاعة الله ما كان مسرفًا، ولو أنفق درهمًا واحدًا في معصية الله، كان من المسرفين) [4292] ((تفسير القرآن)) لأبي المظفر السمعاني (3/235). .
- وقال مالك: (التبذير هو أخذ المال من حقِّه، ووضعه في غير حقِّه، وهو الإسراف) [4293] ((الجامع لأحكام القرآن)) للقرطبي (10/147). .
- وقال الشافعي: (التبذير إنفاق المال في غير حقِّه، ولا تبذير في عمل الخير) [4294] ((الجامع لأحكام القرآن)) للقرطبي (10/147). .
- وقال إياس بن معاوية: (الإسراف ما قصر به عن حق الله) [4295] ((لسان العرب)) لابن منظور (9/148). .
- وقال القرطبي: (وهو حرام – أي التبذير- لقوله تعالى: إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ [الإسراء: 27]، وقوله: إِخْوَانَيعني أنهم في حكمهم، إذ المبذِّر ساع في إفساد كالشياطين، أو أنهم يفعلون ما تسول لهم أنفسهم، أو أنهم يقرنون بهم غدًا في النار) [4296] ((الجامع لأحكام القرآن)) للقرطبي (10/248). .       
- وقال ابن عاشور: (قيل في الكلام الذي يصحُّ طردًا وعكسًا: لا خير في السرف، ولا سرف في الخير) [4297] ((التحرير والتنوير)) لابن عاشور (القسم الأول - 8/124).   .

انظر أيضا: