موسوعة الأخلاق

نماذج من وقار الأنبياء عليهم السَّلام


النَّبي محمد صلى الله عليه وسلم:
النَّبي صلى الله عليه وسلم كان يتصف بالوقار، وكان نموذجًا يقتدى به، ففي وصف أمِّ معبد للنَّبي صلى الله عليه وسلم قالت: (إن صَمَت فعليه الوَقَار، وإن تكلَّم سَمَاه وعلاه البهاء، أجمل النَّاس وأبْهَاه من بعيد، وأحسنه وأجمله من قريب، حُلْو المنْطِق، فصلًا لا نَزْر ولا هَذَر [4174]  أي لا قليل ولا كثير. ((لسان العرب)) لابن منظور (5/ 259). ، كأن مَنْطِقه خرزات نظمٍ يتحدَّرن، رَبْعة) [4175] أخرجه الحاكم في ((المستدرك)) (3/9-10)، وقال: إسناده صحيح.
نبيُّ الله إبراهيم عليه السَّلام:
 عن سعيد بن المسيَّب، قال: (كان إبراهيم أوَّل النَّاس أضاف الضَّيف، وأوَّل النَّاس قصَّ شاربه وقلَّم أظفاره واستحدَّ، وأوَّل النَّاس اختتن، وأوَّل النَّاس رأى الشَّيب، فقال: يا رب، ما هذا؟ قال: الوَقَار، قال: رب! زدني وقارًا) [4176] أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه (9/58) مرسلًا.
(...سأله -عليه السَّلام- الزيادة منه؛ إذ قد علم أنَّ الوَقَار محمودٌ مأمورٌ به، من هدي الصَّالحين، ولعلَّه أراد أن يزيده من الشَّيب الذي هو الوَقَار) [4177] ((المنتقى شرح الموطأ)) للباجي (7/233).

انظر أيضا: