trial

موسوعة الأخلاق

أقوال السلف والعلماء في النَّصِيحَة


- سئل ابن عباس رضي الله عنهما، عن أمر السلطان بالمعروف، ونهيه عن المنكر، فقال: (إن كنت فاعلًا ولابد، ففيما بينك وبينه) [3909] رواه ابن أبي شيبة (7/470) (37307)، والبيهقي في ((الشعب)) (10/73) (7186). .
- وقال أبو عبد الله أحمد بن حنبل: (ليس على المسلم نصح الذِّمِّي، وعليه نصح المسلم) [3910] ((جامع العلوم والحكم)) لابن رجب (1/224). .
- وقال الفضيل بن عياض: (الحبُّ أفضل من الخوف، ألا ترى إذا كان لك عبدان أحدهما يحبك، والآخر يخافك، فالذي يحبك منهما ينصحك شاهدًا كنت أو غائبًا لحبِّه إياك، والذي يخافك عسى أن ينصحك إذا شهدت لما يخاف، ويغشَّك إذا غبت ولا ينصحك) [3911] ((جامع العلوم والحكم)) لابن رجب (1/219). .
- وقال الحسن: (إنك لن تبلغ حقَّ نصيحتك لأخيك، حتى تأمره بما تعجز عنه) [3912] ((جامع العلوم والحكم)) لابن رجب (1/224). .
- وسئل ابن المبارك أيُّ الأعمال أفضل؟ قال: (النصح لله، قيل: فالأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر؟، قال: جهده إذا نصح أن لا يأمر ولا ينهى) [3913] ((الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)) لابن أبي الدنيا (ص 107). .
- وقال عمر بن عبد العزيز: (لو أنَّ المرء لا يعظ أخاه حتى يحكم أمر نفسه، ويكمل الذي خلق له من عبادة ربه، إذن لتواكل الناس الخير، وإذن يرفع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقلَّ الواعظون والساعون لله عزَّ وجلَّ بالنَّصِيحَة في الأرض) [3914] ((الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)) لابن أبي الدنيا (ص 139). .
- وقال الفضيل بن عياض: (ما أدرك عندنا من أدرك بكثرة الصلاة والصيام، وإنما أدرك عندنا بسخاء الأنفس، وسلامة الصدور، والنصح للأمة) [3915] ((جامع العلوم والحكم)) لابن رجب (1/224). .
- وقال معمر: (كان يقال: أنصح الناس لك من خاف الله فيك. وكان السلف إذا أرادوا نصيحة أحد، وعظوه سرًّا حتى قال بعضهم: من وعظ أخاه فيما بينه وبينه، فهي نصيحة، ومن وعظه على رؤوس الناس فإنما وبَّخه) [3916] ((جامع العلوم والحكم)) لابن رجب (1/224). .
- وقال الفضيل: (المؤمن يستر وينصح، والفاجر يهتك ويعير) [3917] ((جامع العلوم والحكم)) لابن رجب (1/224). .
- وقال عبد العزيز بن أبي رواد: (كان من كان قبلكم إذا رأى الرجل من أخيه شيئًا، يأمره في رفق، فيؤجر في أمره ونهيه، وإن أحد هؤلاء يخرق بصاحبه، فيستغضب أخاه ويهتك ستره) [3918] ((جامع العلوم والحكم)) لابن رجب (1/224). .

انظر أيضا: