trial

موسوعة الأخلاق

نماذج من الأنبياء والمرسلين عليهم السلام في النُصْرة


موسى عليه السَّلام:
قصَّ الله تعالى علينا قصَّة الرَّجل الذي طلب من موسى النُّصْرَة، فهب موسى لنصرته وإغاثته، قال الله تعالى: وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ [القصص: 14-15].
عن سعيد بن جبير قال: (سألت عبد الله بن عبَّاس عن قول الله عزَّ وجلَّ لموسى عليه السَّلام وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا [طه: 40] فسألته عن الفُتُون، ماهو؟ فقال... فلمَّا بلغ أشدَّه، وكان من الرِّجال، لم يكن أحد من آل فرعون يخلص إلى أحد من بني إسرائيل معه بظُلم ولا سُخْرة، امتنعوا كلَّ الامْتِنَاع) [3876] رواه النَّسائي في ((السنن الكبرى)) (6/396) (11326)، وأبو يعلى (5/10) (2618). قال ابن كثير في ((تفسير القرآن)) (5/279): موقوف، وكأنه تلقَّاه ابن عباس رضي الله عنه مما أبيح نقله من الإسرائيليات عن كعب الأحبار أو غيره. وقال الهيثمي في ((مجمع الزوائد)): رواه أبو يعلى، ورجاله رجال الصَّحيح، غير أصبغ بن زيد والقاسم بن أبي أيوب وهما ثقتان. وصحَّح إسناده البوصيري في ((إتحاف الخيرة المهرة)) (6/234).   .

انظر أيضا: