موسوعة الأخلاق

أقوال السلف والعلماء في المزَاح


المزَاح منه ما هو مذموم، ومنه ما هو محمود، فكلُّ ما جاء في ذَمِّه، فالمقصود به المذموم من المزَاح:
- قال عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه: (مَن أكثرَ مِن شيءٍ عُرف به، ومَن مازح، استُخِفَّ به، ومن كَثُر ضَحِكه، ذهبت هيبته) [3631] ((الموشى)) للوشاء (ص 13).
- عن عيسى بن عبد العزيز، أنَّ عمر بن عبد العزيز كتب إلى عدي بن أرطأة: (اِنْهَ مَن قِبَلَك عن المزَاح، فإنَّه يُذْهِب المروءة، ويُوغِر الصَّدر) [3632] ((المروءة)) لابن المرزبان (ص 50).
- أوصى يَعْلَى بن مُنْيَة بثلاثٍ، فقال -في كلامٍ طويل-: (إيَّاكم والمزَاح؛ فإنَّه يُذهب بالبهاء، ويُعْقِب المذمَّة، ويزري بالمروءة) [3633] ((المروءة)) لابن المرزبان (54-55).
- قال عمر بن عبد العزيز: (امتنعوا من المزَاح، تسلم لكم الأعراض) [3634] ((الموشى)) للوشاء (ص 14).
- عن ابن المنكدر قال: (قالت لي أمِّي: يا بُنيَّ، لا تُمَازِح الصِّبيان فتهون عليهم. وقد كانت أدركت النَّبي صلى الله عليه وسلم) [3635] ((الموشى)) للوشاء.
- قال سعيد بن العاص لابنه: (يا بُنَيَّ، لا تُمَازِح الشَّريف، فيحقد عليك، ولا تُمَازِح الدَّنيَّ، فيجترئ عليك) [3636] رواه ابن أبي الدُّنْيا في ((الصَّمت)) (ص 211). وانظر: ((الموشى)) للوشاء (ص 15).
- كان العبَّاس رضي الله عنه يقول: (مَزَح رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصار المزْح سنَّة) [3637] ((اللَّطائف والظَّرائف)) للثَّعالبي (ص 151).
- قيل لسفيان بن عيينة: المزَاح هُجنة. فقال: (بل سنَّة، ولكن الشَّأن فيمن يُحسِنه، ويضعه مواضعه) [3638] ((اللَّطائف والظَّرائف)) للثَّعالبي (ص 151).
- قال سالم بن قتيبة لأهل بيته: (لا تُمَازِحوا فيُستَخَفَّ بكم، ولا تدخلوا الأسواق فترقَّ أخلاقكم) [3639] ((اللَّطائف والظَّرائف)) للثَّعالبي (ص 153).
- قال الأحنف: (مَن كَثُر مِزَاحه ذهبت هيبته، ومَن كَثُر ضَحِكه استُخِفَّ به) [3640] ((اللَّطائف والظَّرائف)) للثَّعالبي (ص 153).
- قال عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه: (لا يكون المزَاح إلَّا مِن سَخَفٍ أو بَطَر) [3641] ذكره الرَّاغب الأصفهاني في ((محاضرات الأدباء)) (1/345).
- قال علي رضي الله عنه: (ستٌّ مِن المروءة، ثلاثٌ في الحضر، وثلاثٌ في السَّفر، وأمَّا اللَّاتي في الحضر: فتلاوة كتاب الله، وعِمَارة مساجد الله، واتِّخاذ الإخوان في الله، وأمَّا اللَّاتي في السَّفر: فبذل الزَّاد، وحُسْن الخُلُق، والمزَاح في غير معاصي) [3642] ذكره ابن حمدون في ((التذكرة الحمدونيَّة)) (8/131) والزَّمخشري في ((ربيع الأبرار)) (3/12).

انظر أيضا: