موسوعة الأخلاق

أقوال السَّلف والعلماء في الأمَانَة


- قال أبو بكر الصِّديق رضي الله عنه: (أصدق الصِّدق الأمَانَة وأكذب الكذب الخيانة) [260] روى نحوه البيهقي في ((السنن الكبرى)) (13009).
- وعن ابن أبي نجيح قال: (لما أُتِي عمر بتاج كسرى وسواريه جعل يقلبه بعود في يده ويقول: والله إنَّ الذي أدَّى إلينا هذا لأمين. فقال رجل: يا أمير المؤمنين أنت أمين الله يؤدُّون إليك ما أدَّيت إلى الله فإذا رتعت رتعوا. قال: صدقت) [261] ((عيون الأخبار)) لابن قتيبة (1/115).
- وعن هشام أنَّ عمر قال: (لا تغرُّني صلاة امرئ ولا صومه، مَن شاء صام، ومَن شاء صلى، لا دين لمن لا أمانة له) [262] رواه الخرائطي في ((مكارم الأخلاق)) (162).
- وقال عبد الله بن مسعود: (القتل في سبيل الله كفَّارة كلِّ ذنب إلَّا الأمَانَة، وإنَّ الأمَانَة الصَّلاة والزَّكاة والغسل مِن الجنابة والكيل والميزان والحديث، وأعظم مِن ذلك الودائع) [263] رواه الخرائطي في ((مكارم الأخلاق)) (159).
- وعن أبي هريرة قال: (أوَّل ما يرفع مِن هذه الأمَّة الحياء والأمَانَة، فسلوها الله) [264] رواه الخرائطي في ((مكارم الأخلاق)) (178).
- وقال ابن عبَّاس رضي الله عنهما: (لم يرخِّص الله لمعسر ولا لموسر أن يمسك الأمَانَة) [265] ذكره ابن عطية في ((تفسيره)) (2/70)، والقرطبي (5/256)، وأبو حيان في ((البحر المحيط)) (3/684).
- وقال نافع مولى ابن عمر: (طاف ابن عمر سبعًا وصلَّى ركعتين، فقال له رجل مِن قريش: ما أسرع ما طفت وصلَّيت يا أبا عبد الرَّحمن. فقال ابن عمر: أنتم أكثر منَّا طوافًا وصيامًا، ونحن خير منكم بصدق الحديث، وأداء الأمَانَة وإنجاز الوعد) [266] رواه الفاكهي في ((أخبار مكة)) (1/211)، وذكره ابن مفلح في ((الآداب الشرعية)) (4/500).
- وعن سفيان بن عيينة قال: (مَن لم يكن له رأس مال فليتخذ الأمَانَة رأس ماله) [267] ((الدر المنثور)) للسيوطي (4/500).
- وقال ميمون بن مهران: (ثلاثة يؤدَّين إلى البرِّ والفاجر: الأمَانَة، والعهد، وصلة الرَّحم) [268] رواه البيهقي في ((شعب الإيمان)) (7/219).
- وقال الشَّافعي: (آلات الرِّياسة خمس: صِدق اللَّهجة، وكتمان السِّرِّ، والوفاء بالعهد، وابتداء النَّصيحة، وأداء الأمَانَة) [269] ((سير أعلام النبلاء)) للذهبي (19/30).
- وقال ابن أبي الدُّنْيا: (الدَّاعي إلى الخيانة شيئان: المهانة وقلَّة الأمَانَة، فإذا حسمهما عن نفسه بما وصفت ظهرت مروءته) [270] ((أدب الدنيا والدين)) للماوردي (ص 333).
- وعن خالد الربعي قال كان يقال: (إنَّ مِن أجدر الأعمال أن لا تُؤخَّر عقوبته أو يُعجَّل عقوبته: الأمَانَة تُخَان، والرَّحم تُقْطَع، والإحْسَان يُكْفَر) [271] ((مكارم الأخلاق)) للخرائطي (1/172).

انظر أيضا: