موسوعة الأخلاق

صور العفة


1- العفة عما في أيدي الناس:
وهي أن يعفَّ عما في أيدي الناس، ويترك مسألتهم، فعن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من يكفل لي أن لا يسأل الناس شيئًا وأتكفَّل له بالجنة)) فقال ثوبان: أنا. فكان لا يسأل أحدًا شيئًا [2629] رواه أبو داود (1643)، وأحمد (5/276) (22428)، والحاكم (1/571). وصحح إسناده المنذري في ((الترغيب والترهيب)) (2/39)، وصحح إسناده النووي في ((رياض الصالحين)) (237)، وصححه الألباني في ((صحيح أبي داود)) (1643).
2- العفة عما حرم الله:
وهي أن يعفَّ عن المحرمات والفواحش. ونذكر هنا عفة نبي الله يوسف عليه السلام؛ حيث وجدت دواعي الفتنة، ولم يستسلم أمام التهديدات والإغراءات.
3- كف اللسان عن الأعراض:
يجب على المسلم كف لسانه عن أعراض الناس، وأن لا يقول إلا طيبًا. فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((المسلم من سلم المسلمون من لسانه، ويده، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه )) [2630] رواه البخاري (10).

انظر أيضا: